الكلمات الدالة

الرئيس بارزاني...زعيم قضية وقائد سلام لذلك هو مرجع للجميع

الخطاب الأول من قبل الرئيس بارزاني قبل التشكيل وبعد التشكيل.
النسخة المصغرة

تسابقت الخطى من داخل الحدود وخارجها وإلى أبعد من ذلك لتزور مصيف بيرمام (صلاح الدين )....ذلك المكان الذي ولطالما كان له دور ورجال وزعيم في مختلف حقب التأريخ؛ من النشأة الأولى حيث بنيت أولى ملامح المعارضة وصولاً إلى أولى خطوات التشكيل لحكومة العراق الجديد.

كل شيء حدث ويحدث في بيرمام حيث مصيف صلاح الدين، وكل مرة يستمع الزعيم لكل لغات العالم، حيث السلم رسالة لطالما كررها وحيث حقوق الأمم بعيداً عن التهديد والوعيد.

تتسابق الخطى وصولاً إلى بيرمام تهبط طائرات العالم وسياسات العالم وقاداتها لتطرح ما لديها وتستمع إلى ذات الخطاب الأول من قبل الرئيس بارزاني قبل التشكيل وبعد التشكيل.

مرحباً بكم في أرض السلام وفي ماضينا حيث رجالات حلبجة والأنفال وحيث مستقبلنا على أيادي البيشمركة دحرنا الإرهاب ورسمنا تكملة للتأريخ خطى التحرير.

كل شيء يحدث في بيرمام وبحضور الزعيم، يردد الزعيم ماقاله في مؤتمر لندن قبل حين: أتينا هنا لبناء فكر جديد وعراق شراكة لا مشاركة حيث نؤمن معاً حقوق المواطن ونضمن احترام حقوق الجميع.

ذات العبارة الداعية إلى السلام وإنصاف المظلومين وحقوق المغيبين كانت ومازالت رسالة الزعيم مسعود بارزاني لكل القادمين والذاهبين.

ولذلك سيبقى حج مصيف بيرمام (صلاح الدين) واجباً وإلزاماً، لأنه المكان الوحيد بزعيمه الوحيد الذي لايهادن ولا يجامل بقضيته وقضية حقوق الأمم، ورسالته نحو السلام بحدوده الآمنة وبرجاله من البيشمركة، أمور تجمع بأن العراق الجديد سيتمخض من هناك (مصيف بيرمام)، ويتكون ويكون قوياً وجامعاً ومحترماً لحقوق المواطن وملتزماً بالدستور لا جدال في غير ذلك أن يكون.

مهند محمود شوقي