الأدب

وهي الجزء الثاني من روايته الأولى "مشرحة بغداد"، التي لاقت صدىً واسعًا لدى القراء في العراق والدول العربية

المطلع على هكذا برديات يدرك جيداً أن ما كان يعاني منه إنسان الأمس

رحيل عراب أدب الاطفال في العراق "شفيق مهدي" إثر مضاعفات كورونا