بيروت

ومنذ تسلمه التحقيق، لاحقت 16 دعوى بيطار مطالبة بكفّ يده عن القضية، تقدم بغالبيتها وزراء سابقون مُدعى عليهم وامتنعوا عن المثول أمامه

الواجهة المدونة على الأوراق " الموزمبيق" كانت وجهة مضللة