محكمة هولندية تقضي باستعادة 12 امرأة و29 طفلاً من مخيمات سوريا

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
"كي لا يفقد مكتب المدعي العام حقه في فتح تحقيق بحقهم، إذ أن هولندا تريد محاكمة النساء اللاتي ذهبن إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم "داعش" الإرهابي"

زاكروس عربية – أربيل

قضت محكمة روتردام  الهولندية  في جلسة مغلقة، اليوم الجمعة (13 أيار 2022)،   بضرورة استرجاع اثنتي عشرة امرأة و 29 طفل من سوريا في غضون أربعة أشهر.

وقررت المحكمة المطالبة باسترجاعهن كي لا يفقد مكتب المدعي العام الهولندي حقه في فتح تحقيق بحقهم، إذ أن هولندا تريد محاكمة النساء اللاتي ذهبن إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم "داعش" الإرهابي، ولكن حضورهن حتى يتمكن من الدفاع عن أنفسهن يعد شرطا للمحاكمة.

وفي نهاية شهر نيسان المنصرم، أخضعت هولندا أربع نساء من تنظيم "داعش" للمحاكمة، وذلك بعد إعادتهن من مخيم الهول شمال شرق سوريا.

وقررت المحكمة القضائية الهولندية الإبقاء على حجزهن داخل السجن، باعتبارها أن إطلاق سراحهن يشكل خطراً على الأمن الهولندي.

وهذه وليست المرة الأولى التي تطلب فيها المحكمة في هولندا بإعادة نساء متهمات بالانضمام الى منظمة إرهابية في سورية، ولكن هذه أكبر مجموعة تطالب فيها المحكمة.

القضاء طلب إعادة النساء والأطفال في غضون أربعة أشهر، في حين حددت القرارات السابقة المدة بـ6 أشهر.

وتقدّر السلطات الهولندية بنحو 75 عدد الأطفال الموجودين في المخيمات التي تتولاها "الإدارة الذاتية"، إضافة إلى 30 امرأة و15 رجلاً محتجزين لدى "الإدارة"  والأطفال هم جزء من 220 طفلاً على الأقل يحملون الجنسية الهولندية في سوريا أو تركيا المجاورة، وفق سلطات بلادهم، 75 في المئة منهم دون سن الرابعة وقد ولدوا في المنطقة لأبوين يحملان الجنسية الهولندية.