فيان صبري تدعو مجلس النواب لتشكيل "خلية أزمة" لمواجهة الحمى النزفية

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
"للحد من انتشار هذا المرض ومتطلبات معالجة المصابين"

زاكروس عربية – أربيل

طالبت رئيس كتلة الحزب الديمقراطي الكوردستاني في مجلس النواب العراقي، فيان صبري، اليوم الجمعة (13 أيار 2022)،  بتشكيل خلية أزمة للوقوف على تداعيات انتشار مرض الحمى النزفية في البلد.

وذكرت صبري في كتاب وجهته إلى النائب الاول لرئيس البرلمان، حاكم الزاملي: "تفضلكم بالموافقة على تشكيل خلية أزمة نيابية عاجلة للوقوف عند تداعيات انتشار فيروس الحمى النزفية في العراق، وتكليفها بمتابعة إجراءات وزارة الصحة والوزارات والدوائر ذات العلاقة، للحد من انتشار هذا المرض ومتطلبات معالجة المصابين".

280212405_1623785394648308_5880235554580831944_n.jpg

بدأت السلطات المحلية في عدة محافظات عراقية إجراءات مشددة لحصر بؤر انتشار الحمى النزفية، وقامت بإغلاق مقاصب، وحظائر مواشٍ، بعد تسجيل 12 وفاة وأكثر من 50 إصابة حتى مساء الثلاثاء الماضي، فيما تصدرت محافظات ذي قار والمثنى وبابل أعداد الإصابات، وسجلت، أربيل عاصمة إقليم كوردستان، في اليوم ذاته ، أولى الإصابات.

 أكد مسؤول صحي أن السلطات ستتخذ إجراءات جديدة لمواجهة المرض، من بينها حظر نقل المواشي من المحافظات التي سجلت فيها إصابات، وإغلاق المقاصب التي لا تضم أطباء، وإخضاع العاملين في المقاصب للفحص، وإمداد المستشفيات بالأمصال والعلاجات اللازمة، موضحا  أن "تزامن المرض مع وباء كورونا سيزيد من أعباء الكوادر الطبية".

في الأثناء ، أطلقت  وزارة الزراعة العراقية، برنامج وطني للحد من الحمى النزفية، مؤكدة أن الوضع تحت السيطرة ولا يوجد وباء، وأن المرض مرتبط بالموسم والعراق سجل أدنى مستوى للإصابة. 

 كما نوه الوكيل الفني لوزارة الزراعة العراقية، ميثاق عبد الحسين، أن "وزارة الزراعة المتمثلة بدائرة البيطرة تمتلك برنامجاً وطنياً، وهي خطة سنوية تنفذ على مرحلتين هما الربيعية والخريفية، لرش الحيوانات الكبيرة مثل البقر وتغطيس الحيوانات الصغيرة بمواد وقائية لتقليل من نسبة العامل الناقل للمرض (القراد) الذي يظهر في هذين الموسمين".

وبيّن أن الاصابة بالحمى النزفية "ترتبط بالموسم، وترتفع  في موسمي الخريف والربيع فقط، وأي معلومة تشاع عن أن المرض موجود على طول السنة بعيدة عن الحقيقة، ويختلف عن الحقائق العلمية".

فيما سجلت أسعار اللحوم الحمراء انخفاضا حادا للأسبوع الثاني على التوالي، إذ يتجنب كثير من المواطنين شراءها، ويقبلون على الدواجن والأسماك، لتتدنى أسعار اللحوم في العاصمة بغداد إلى نحو 10 آلاف دينار (نحو 8 دولارات) للكيلو الواحد.
وتؤدي الإصابة بالحمى النزفية إلى إتلاف جدران الأوعية الدموية، ما يؤدي إلى نزيف، وإعاقة إمكانية تجلط الدم الذي يهدد حياة المصاب، ويؤكد أطباء أن الإهمال الصحي والبيئي سبب مباشر في تفشي الفيروس، إذ يؤدي انتشار الذبح العشوائي للماشية في بيئة لا تتوافق مع الشروط الصحية، إلى انتشار القوارض والبعوض التي تعتبر من أبرز نواقل الفيروس.