اللواء رسول يؤكد تأمين الحدود العراقية مع سوريا بالكامل

النسخة المصغرة
بعد احداث الحسكة

زاكروس عربية - أربيل

أكد الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء يحيى رسول، اليوم السبت، أن القوات الأمنية على أهبة الاستعداد لمواجهة أي محاولة لبقايا داعش التسلل الى الأراضي العراقية، فيما "قلل" من خطورة الإرهابيين الهاربين من سجن الصناعة بمنطقة غويران السورية.

وقال رسول إن "هناك توجيهات صدرت من قبل القائد العام للقوات المسلحة تضمنت مضاعفة الجهد الأمني على الحدود العراقية السورية، بعد الأحداث التي شهدها سجن الحسكة السورية".

وأضاف في تصريح للوكالة الرسمية أن "القوات الأمنية على أهبة الاستعداد لمواجهة أي محاولة لبقايا داعش في التسلل الى الأراضي العراقية"، مؤكداً ان "الحدود مؤمنة بكاميرات حرارية واسلاك شائكة إضافة الى وجود خندق".

وبين رسول أن بقايا داعش "ليس لديها القدرة على مواجهة القوات العراقية كما أن الإرهابيين الهاربين لا يشكلون تحديا للأجهزة الأمنية".

وأمس الجمعة، وجّه رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، قوات الأمن بتشديد الإجراءات على الحدود مع سوريا، لمنع أي تسلل محتمل لعناصر تابعة لتنظيم "داعش" الإرهابي، وذلك خلال اجتماع طارئ لبحث الأوضاع الأمنية في البلاد.

تشاري التحالف الدولي في العراق وقوات التحالف الدولي في سوريا، تجنبا لحدوث كارثة محتملة أخرى".

ويشهد سجن الصناعة بمنطقة غويران بمحافظة الحسكة، ومحيطه منذ ليل الخميس، أحداثاً عنيفة واشتباكات بين عناصر من التنظيم وقوات سوريا الديمقراطية "قسد" التي تسيطر على السجن.

وأحرق إرهابيو داعش المعتقلين الأغطية والمواد البلاستيكية داخل المهاجع في محاولة لإحداث الفوضى، وفق المركز الإعلامي لـ "قسد".

وأضاف المركز الإعلامي أن "خلايا تنظيم "داعش" تستخدم المدنيين في حي الزهور وبعض المناطق في الجهة الشمالية للسجن كدروع بشرية، وسط تقارير ميدانية تتحدث عن تصفية بعض المدنيين الذين عارضوا تلك الخلايا ولم يمتثلوا لأوامرهم، بعدم ترك منازلهم واللجوء إلى المناطق الأخرى".

ويضم سجن غويران نحو 3500 سجين من عناصر وقيادات تنظيم "داعش"، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.