الديمقراطي الكوردستاني: استهداف مقرات حزبنا والأطراف الأخرى عمل تخريبي وندعو الحكومة الاتحادية لمعاقبة المنفذين

النسخة المصغرة
"نقول لمنفذي وأصحاب هذه الأعمال إن هذه الأساليب والممارسات ليست سبيلاً لمعالجة المشاكل بل ستزيد الوضع تعقيداً"

زاكروس - أربيل

استنكر المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني، اليوم الجمعة (14 كانون الثاني 2022)، استهداف مقر الحزب ومقرات الأحزاب الأخرى في العاصمة العراقية الأخرى، وفيما وصف تلك الأفعال بـ"التخريبية"، دعا مؤسسات الحكومة الاتحادية لمعاقبة المنفذين.

وقال المكتب السياسي للحزب في بيان: "مجدداً ترتكب التصرفات غير المشروعة والمنافية للأخلاق السياسية والتعايش والمخالفة للقانون، ضد مقر حزبنا في بغداد ومقرات عدد من الأطراف السياسية بالاعتداء عليها".

وأضاف: "نحن في المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني، نعدُّ مهاجمة مقر حزبنا ومقرات الأطراف الأخرى عملاً تخريبياً مداناً، ونقول لمنفذي وأصحاب هذه الأعمال إن هذه الأساليب والممارسات ليست سبيلاً لمعالجة المشاكل بل ستزيد الوضع تعقيداً".

واختتم قائلاً: "على المؤسسات والأجهزة المعنية في الحكومة الاتحادية القبض على منفذي هذه الهجمات ومعاقبتهم وفق القانون"، مبيناً أن "حماية مقرات وكوادر حزبنا وبقية الأطراف السياسية تقع على عاتقها ولا بد من توفير الأمن لها".

ويأتي هذا البيان، بعد استهداف مقر الحزب الديمقراطي الكوردستاني في بغداد، فجر أمس الخميس (13 كانون الثاني 2022)، بقنبلة يدوية.

وأفاد مصدر في الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكوردستاني في بغداد، بأنه في الساعة الخامسة من فجر الخميس، تم إلقاء قنبلة يدوية في فناء مقر الحزب وموقع (التآخي)، مبيناً أن الهجوم لم يوقع أي خسائر في الأرواح.

كما تعرض مقر تحالف "تقدّم" (بزعامة رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي)، لهجوم مسلح الليلة الماضية، في بغداد،

ونفذ الهجوم بقنبلة يدوية ألقاها مجهولان كانا يستقلان دراجة نارية، داخل المقر في منطقة الأعظمية، أعقبه تفجير بعبوة ناسفة عند السياج الخارجي للمقر.

ت: شونم خوشناو