تعليقاً على هجوم بغداد.. اليونيسف تدعو مختلف الأطراف في العراق للالتزام بحماية الأطفال

النسخة المصغرة
سقط أحد الصواريخ داخل مدرسة إيلاف

زاكروس عربية - أربيل

طالبت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، اليوم الجمعة (14 كانون الثاني 2022)، "مختلف الأطراف" في العراق، بالوفاء بالتزاماتهم بموجب القانون الدولي لحماية الأطفال في كل الأوقات.

وقالت ممثلة اليونيسف في العراق، شيما سن جوبتا، عبر بيان إنه "أصيب طفل وامرأة، وأصيبت مدرسة، في هجوم صاروخي الليلة الماضية في بغداد"، مضيفةً "يجب حماية الأطفال من الهجمات في جميع الأوقات. يجب أن تكون المدارس والمنازل آمنة دائما".

جوبتا تمنّت الشفاء العاجل للطفل والمرأة المصابين، قائلةً "لا شيء يبرر الهجمات على المدنيين، بمن فيهم الأطفال والنساء".

ودعت "جميع الأطراف إلى الوفاء بالتزاماتها بموجب القانون الدولي لحماية الأطفال في كل الأوقات"، مضيفةً "يستحق جميع الأطفال في العراق أن يعيشوا حياتهم دون تهديد دائم بالعنف، يجب حماية المدارس كونها مكان وملاذ للأطفال للتعلم وتحقيق إمكاناتهم".

وبينت جوبتا أن "الهجمات على المدارس والمنشآت التعليمية هي واحدة من ستة انتهاكات جسيمة ضد الأطفال، وفقًا لإعلان المدارس الآمنة، الذي أقره العراق في مايو 2015 ، فإن الهجمات على المدارس تعرض الطلاب وموظفي التعليم للأذى، وتحرم أعدادًا كبيرة من الأطفال والطلاب من حقهم في التعليم، وبالتالي تحرم المجتمعات من الأسس التي يبنون عليها مستقبلهم".

وتعرضت السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء مساء أمس الخميس، إلى قصف صاروخي تسبب بإصابة طفلة وامرأة بجروح، فيما سقط أحد الصواريخ داخل مدرسة إيلاف داخل المنطقة ذاتها، وفق بيان لخلية الإعلام الأمني.

وانطلقت الصواريخ من جنوبي بغداد، حيث تمكنت منظومة الدفاع الجوي "سي رام" التابعة للسفارة الأميركية من اعتراض صاروخين، وسقط الثالث ضمن مقتربات السفارة.