الإطار التنسيقي لا يستبعد تشكيله "معارضة" ضمن مجلس النواب

النسخة المصغرة
في انتظار قرار المحكمة

زاكروس عربية - أربيل

أبدى الإطار التنسيقي تراجعا عن قراره السابق برفض الذهاب إلى المعارضة، دون أن ينفي رغبته في تشكيل الحكومة او الخروج من العملية السياسية. 

أكد عضو ائتلاف دولة القانون وائل الركابي، اليوم الجمعة (١٤ كانون الثاني ٢٠٢٢) ، أن الاطار التنسيقي لديه الكثير من الخيارات واحدها الانسحاب من العملية السياسية.

وأضاف الركابي أن خيار التفاوض بشأن تشكيل الحكومة وارد أيضا، لافتا أن هذه الأمور متوقفة على ماستقرره المحكمة الاتحادية إزاء جلسة البرلمان الاولى”. 

وأردف الركابي أن  “المحكمة وفي حال اصدارها قرارا بشأن الإطار التنسيقي ككتلة أكبر، فأن الأمور ستأخذ جانبا مختلفاً، وسيتم التعاطي بايجابية مع الموضوع”. 

وبين أن “الكثير من القضايا قد حدثت في الجلسة الأولى، حيث أن الخلافات بشأن شرعية الجلسة، سيتم تقريرها من المحكمة الاتحادية بعد الطعن بشرعية الجلسة بعد خروج محمود المشهداني منها وتمريرها عن طريق الاكبر سنا الذي يليه”.

هذا ودعا زعيم التيار الصدري ، مقتدى الصدر ، يوم أمس، الإطار إلى الذهاب نحو تشكيل "معارضة وطنية" ضمن مجلس النواب.