اضطرابات في القلب تُجبر الأرجنتيني اغويرو على الاعتزال

النسخة المصغرة
بعمر الثالثة والثلاثين

 

زاكروس عربية - أربيل

اجبرت الاضطرابات القلبية التي يعاني منها الأرجنتيني سيرخيو أغويرو مهاجم برشلونة الإسباني إلى إعلان اعتزاله اللعب نهائياً بعمر الثالثة والثلاثين.

وقال اغويرو في مؤتمر صحافي في ملعب "كامب نو" الخاص بنادي برشلونة "لقد قررت التوقف عن اللعب على الصعيد الاحترافي. انها لحظة صعبة لكني سعيد بقراري لأن الصحة تأتي في المقام الأول".

واضاف ابن الثالثة والثلاثين بصوت مرتجف وعينين دامعتين "لقد اتخذت قراري قبل 10 ايام بعد ان قمت بكل شيء ممكن لكي احصل على الأمل بمعاودة اللعب. انا فخور جدا بمسيرتي. لطالما حلمت بأن اكون لاعباً محترفاً منذ اللحظة التي لمست فيها الكرة عندما كنت في الخامسة من عمري".

وتوجه بالشكر الى نادييه السابقين بقوله "اريد أن أشكر اتلتيكو مدريد الذي منحني الفرصة عندما كنت في الثامنة عشرة من عمري وبالطبع مانشستر سيتي الذي يدرك الجميع مشاعري تجاه هذا النادي وكم حظيت بالعناية هناك".

واضاف "لا أدري ما ينتظرني في الحقبة الجديدة من حياتي لكني مدرك بأن ثمة اناساً يحبونني وسأتذكر الاشياء الرائعة دوماً".

وحدث الكابوس بالنسبة الى اغويرو الصديق الحميم لمواطنه ليونيل ميسي، وصهر اسطورة بلاده النجم الراحل دييغو ارماندو مارادونا على مدى 4 سنوات، في 30 تشرين الاول الماضي عندما شعر المهاجم بدوار في المباراة أمام ألافيس (1-1) في الدوري الاسباني، فتم نقله إلى المستشفى لإجراء الفحوصات الطبية اللازمة، وأعلن بعدها نادي الـ"بلاوغرانا" أن "كون" كان يتبع "إجراءات علاجية"، ومنحه اجازة مرضية تمتد على مدى 3 اشهر.

ويأتي اعلان اغويرو قراره بعد ستة اشهر على الحادثة الدراماتيكية التي وقع ضحيتها صانع العاب منتخب الدنمارك كريستيان إريكسن خلال كأس اوروبا الاخيرة الصيف الماضي عندما سقط مغمى عليه على ارضية الملعب قبل ان تسارع الاجهزة الطبية لمنتخب بلاده والاتحاد الاوروبي الى معالجته وانقذت حياته.

منذ تلك الحادثة، تم زرع جهاز لمراقبة نبضات قلب إريكسن. وبات لاعب الوسط الدنماركي قريبا جدا من فسخ العقد الذي يربطه بنادي إنتر الايطالي، لان البروتوكول الطبي في الدوري الايطالي لا يسمح للاعب يحمل جهازا طبيا لمراقبة نبضات القلب بممارسة كرة القدم خلافا لبعض البطولات الاخرى.
- هدفه ضد كوينز بارك رينجرز خالد في التاريخ -

وكان اغويرو انضم الى صفوف برشلونة مطلع الموسم الحالي في صفقة حرة بعد انتهاء عقده مع مانشستر سيتي، لكنه غاب حوالي الشهرين في مطلع الدوري المحلي لاصابة في ربلة الساق وبالتالي لم يخض سوى خمس مباريات في صفوفه وسجل هدفا واحدا.

وترك أغويرو مانشستر سيتي، المتوج معه بـ15 لقبًا، الصيف الماضي عقب مساهمته في تتويج منتخب بلاده بلقب كوبا أميركا في تموز الماضي.

ودخل الأرجنتيني تاريخ سيتي كأفضل هداف في صفوفه مع 260 هدفًا، ومع أكبر عدد من الأهداف المسجلة لناد واحد في تاريخ الدوري الإنكليزي الممتاز (184 هدفًا في 275 مباراة).

واسم اغويور محفور بأحرف من ذهب في تاريخ مانشستر سيتي لانه سجل الهدف الثمين لفريقه في مرمى كوينز بارك رينجرز في الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع في المرحلة الأخيرة من موسم 2011-2012، ليمنحه الفوز 3-2 ومعه لقب الدوري الانكليزي الممتاز للمرة الاولى منذ عام 1968 وبفارق الاهداف عن جاره مانشستر يونايتد.

كما كان دافع عن الوان اتلتيكو مدريد من 2006 الى 2011.

وسيُحرم اغويرو من خوض رابع مونديال في مسيرته خلال نهائيات قطر المقررة نهاية العام المقبل، علما بانه خاض نهائي مونديال 2014 الذي خسره منتخب بلاده امام المانيا صفر-1 بعد التمديد.

المصدر: ا ف ب