مجلس الأمن يؤكد ضرورة محاسبة مرتكبي الأعمال الإرهابية في العراق وإقليم كوردستان

النسخة المصغرة
ضرورة محاسبة مرتبكي هذه الأعمال الإرهابية المشينة ومنظميها ومموليها ورعاتها

 

 

 

 

زاكروس عربية – أربيل

أدان مجلس الأمن الدولي، اليوم الخميس ( 9 كانون الأول 2021)، التفجيرات الإرهابية التي وقعت في إقليم كوردستان ومحافظة البصرة، مشدداً على ضرورة محاسبة مرتكبيها.

وذكر بيان لمجلس الأمن اطلعت عليه زاكروس عربية أن "أعضاء مجلس الأمن ندد بالهجوم الإرهابي الذي وقع في محافظة البصرة بالعراق والذي أسفر عن استشهاد وإصابة عدد من المواطنين".

وأضاف "كما أدان أعضاء مجلس الأمن الهجوم الإرهابي الذي وقع في إقليم كوردستان يوم الجمعة 3 كانون الأول / ديسمبر 2021، وأدى الهجوم  إلى استشهاد عدد من الأشخاص".

وأعرب أعضاء مجلس الأمن، بحسب البيان، عن خالص تعازيهم ومواساتهم لأسر الضحايا ولحكومة العراق وتمنى الشفاء العاجل والكامل للمصابين.

وشدد أعضاء مجلس الأمن "على ضرورة محاسبة مرتبكي هذه الأعمال الإرهابية المشينة ومنظميها ومموليها ورعاتها وتقديمهم إلى العدالة، وحثوا جميع الدول، وفقا لالتزاماتها بموجب القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة ، التعاون بنشاط مع حكومة العراق وجميع السلطات الأخرى ذات الصلة في هذا الصدد".

وأشار أعضاء المجلس التأكيد على أن "أي أعمال إرهابية هي أعمال إجرامية وغير مبررة بغض النظر عن دوافعهم، في أي مكان وزمان وأيا كان مرتكبوه، مشددين على ضرورة أن تكافح جميع الدول، بجميع الوسائل، وفقاً لميثاق الأمم المتحدة والالتزامات الأخرى بموجب القانون الدولي، بما في ذلك القانون الدولي لحقوق الإنسان وقانون اللاجئين الدولي والقانون الإنساني الدولي، التهديدات التي يتعرض لها السلم والأمن الدوليان".

وأكد أعضاء مجلس الأمن من جديد دعمهم لأمن العراق ومواصلة الحرب ضد جماعات داعش الإرهابية.

ومؤخراً تصاعدت هجمات تنظيم داعش على القوات الأمنية والبيشمركة والمدنيين على السواء، وخاصة في المناطق المتنازع عليها والمشمولة بالمادة 140.

و خلال العشرة أشهر الأخيرة من السنة الحالية  نفذ إرهابيو داعش أكثر من مئتي هجمة  في المناطق الكوردستانية خارج إدارة الإقليم ما أسفر عن وقوع نحو 850 ضحية بين شهيد ومصاب ومختطف، وفق ما أعلن الأمين العام لوزارة البيشمركة، جبار ياور.

وأشارت خلية الإعلام الأمني في بيان إلى "وقوع حادث تفجير دراجة نارية في تقاطع الصمود في محافظة البصرة يوم الثلاثاء (7 كانون الأول 2021) أدى حسب الإحصائية الأولية لمديرية صحة البصرة إلى استشهاد أربعة مواطنين وجرح أربعة آخرين، جراء احتراق عجلتين كانتا بالقرب من الدراجة النارية".