يحيى رسول: تفجير البصرة كان يستهدف ضابط التحقيق بقضية الصحفي أحمد عبد الصمد

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
ما أدى لفقدان أربعة مدنيين حياتهم

زاكروس عربية – أربيل

كشف اللواء يحيى رسول، الناطق العسكري باسم القائد العام للقوات المسلحة، أن تفجير محافظة البصرة، كان يستهدف ضابط التحقيق في قضية الصحفي أحمد عبدالصمد

رسول بين في تصريح متلفز، اليوم الأربعاء (8 كانون الأول 2021)، أنه "منذ اللحظة الأولى للتفجير كان هناك وجود للأجهزة الاستخباراتية، حيث كانت العملية استهداف لأحد الضباط الابطال الذي شارك في التحقيقات جرائم اغتيال الصحفي أحمد عبدالصمد والمصور صفاء غالي".   

وأمس الثلاثاء، استهدف انفجار دام، محافظة البصرة ما أدى لفقدان أربعة مدنيين حياتهم، فيما جرح آخرين.

وأشارت خلية الإعلام الأمني في بيان إلى "وقوع حادث تفجير دراجة نارية في تقاطع الصمود في محافظة البصرة أدى حسب الإحصائية الأولية لمديرية صحة البصرة إلى استشهاد أربعة مواطنين وجرح أربعة آخرين، جراء احتراق عجلتين كانتا بالقرب من الدراجة النارية".

وزار القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، البصرة بعد زيارة أجراها إلى أربيل، للإشراف على التحقيق في الانفجار الإرهابي الذي وقع أمس الثلاثاء، وأدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

وأكد الكاظمي خلال زيارته قيادة عمليات البصرة واجتماعه مع القيادات الأمنية، "سنقف بكل قوة أمام من يهدد أمن العراق ويجرأ على ترهيب العراقيين، ويتستر تحت أي غطاء كان"، مردفاً بالقول "هناك داعش يسعى لإرهاب المواطن، وهنا من يسعى لإرهاب الدولة، وكلاهما عدو واحد".

وأوضح أن جريمة قتل "ضباطنا في الأجهزة الأمنية غدراً وخيانة، وجريمة قتل خيرة شبابنا بدم بارد هي سلسلة جرائم واحدة ومعروفة للجميع، ولن ننجر للمواجهة، ولكن سوف نجرهم للعدالة بالقانون، وينتظرهم القصاص العادل"، مبيناً "مثلما اعتقلنا قتلة هشام، وأحمد، وصفاء، سنأتي بالمجرمين واحدً  تلو الآخر، وسيقفون أمام القضاء العادل، وأمام الشعب لتُفضح جرائمهم".