خبيرة تحذر من أوبئة أشد فتكاً وأميكرون يثير الرعب في هونغ كونغ

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
طالبت بعدم "تبديد" الدروس المستفادة من الجائحة الحالية

زاكروس عربية – أربيل

قالت سارة غيلبرت، واحدة من الخبراء الذين ابتكروا لقاح أكسفورد – أسترازينيكا، إن الأوبئة المقبلة قد تزهق أعداداً أكبر من الأرواح من جائحة كوفيد – 19، وطالبت بعدم "تبديد" الدروس المستفادة من الجائحة الحالية.

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية عن غيلبرت قولها ، اليوم الإثنين (6 كانون الثاني 2021)،  إن "هذه المرة لن تكون الأخيرة التي يهدد فيها فيروس أرواحنا وأرزاقنا. والحق أن المرة المقبلة قد تكون أسوأ. فقد تكون أكثر نشراً للعدوى أو أكثر إزهاقاً للأرواح أو كليهما".

وأضافت: لا يسعنا أن نسمح بوضع نمر فيه بكل ما مررنا به ثم نكتشف أن الخسائر الاقتصادية الهائلة التي لحقت بنا تعني أننا لا نجد مع ذلك التمويل اللازم للاستعداد للجائحة... يجب ألا يتبدد ما حققناه من تقدم وما اكتسبناه من معارف".

في الوقت الذي أثارت دراسة جديدة المخاوف بشأن انتشار المتحور الجديد من فيروس كورونا المستجد "أوميكرون" على الرغم من الحجر الصحي، وذلك بعد تسجيل حالتين من هذا النوع رصدتا في أحد فنادق هونغ كونغ.

فقد تأكدت إصابة شخصين نقلاه إلى بعضهما البعض من خلال الهواء يقيمان في فندق للحجر الصحي بمتحور أوميكرون.

إلى ذلك، يؤكد الخبراء أن الغموض لا يزال سيد الموقف لدى العلماء الذين لن يعرفوا على وجه اليقين الإجابات على أسئلتهم إلا بعد مرور 3 أسابيع أخرى، حيث يمكنهم عزل الفيروس في المختبر وتعريضه لدماء الأشخاص المصابين سابقاً أو الملقحين.

هذا وبلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا في أنحاء العالم، بإحصائية جديدة، وصل إلى نحو 265 مليوناً حتى صباح اليوم، بينما تجاوز عدد جرعات اللقاحات التي أُعطيت 8 مليارات جرعة.