نيجيرفان بارزاني: إقليم كوردستان سيبقى جزءاً من الحل ولا يكون جزءا من المشاكل

النسخة المصغرة
أوضاع ومشاكل سوريا تؤثر بشكل مباشر على الوضع في العراق

زاكروس عربية - أربيل

أكد رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني، اليوم الخميس (2 كانون الأول 2021)، أن إقليم كوردستان سيبقى دوما جزءاً من الحل ولا يكون جزءا من المشاكل، فيما أشار إلى أن الإقليم في انتظار الأطراف الشيعية لتحل خلافاتها، لتبدأ بعملية تشكيل الحكومة بموجب الطرق القانونية والدستورية، مشدداً على أن تدرك الأطراف كافة حساسية المرحلة والعمل من أجل الأمن والاستقرار.

جاء ذلك أثناء اجتماعه بالسيد ميخائيل بكدانوف المبعوث الخاص للرئيس الروسي السيد فلاديمير بوتين للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، نائب وزير الخارجية الروسي الذي يزور العراق وإقليم كوردستان، على رأس وفد دبلوماسي، سياسي واقتصادي لبلده.

وذكر بيان للمكتب الإعلامي لرئاسة إقليم كوردستان أن "رئيس إقليم كوردستان استقبل مساء اليوم الخميس، السيد ميخائيل بكدانوف المبعوث الخاص للرئيس الروسي السيد فلاديمير بوتن،  حيث أوصل تحيات الرئيس بوتين ووزير الخارجية لرئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني معبرا عن ارتياحه بفرصة هذا اللقاء لتبادل الآراء بخصوص أوضاع المنطقة والمسائل ذات الاهتمام المشترك للجانبين، كما وثمّن مستوى العلاقات القائمة بين بلده وإقليم كوردستان مؤكدا رغبة روسيا لتعزيز علاقاتها مع إقليم كوردستان، ثم قدم نبذة عن زيارته لكل من طهران وبغداد وأربيل".

وأوضح البيات أن "الجانبان ناقشا الأوضاع الراهنة للعراق، وإجراء انتخابات مجلس النواب ونتائجها، ووجهات نظرهما وقراءتهما لمستقبل العملية السياسية وتأسيس الحكومة العراقية الجديدة، وألقيا الضوء على أحداث ومستجدات المنطقة التي تلقي بظلالها على العراق أيضاً، وهي موضع اهتمام روسيا، مثل الوضع في سوريا وعدد من المواضيع الأخرى".

 وفي نفس السياق تحدث السيد بكدانوف عن لقاءاته واجتماعاته مع المجلس الوطني الكوردي في سوريا .

وأشار البيان إلى أن "رئيس إقليم كوردستان عبّر عن سروره للزيارة مقدما شكره للرئيس بوتين، ووزير الخارجية، لإرسالهما التحيات والتقدير، كما وقدم شكر إقليم كوردستان لروسيا، التي قدمت الدعم والعون لإقليم كوردستان، وكذلك قدم شكره وتقديره للرئيس بوتين ووزير الخارجية الروسي معبراً عن استعداد ورغبة إقليم كوردستان لتطوير علاقاته مع روسيا".

وتابع  أن "بارزاني أكد أن إقليم كوردستان سيكون كما كان دوما جزءاً من الحل ولا يكون جزءا من المشاكل، وننتظر أن تقوم الأطراف الشيعية بحل خلافاتها فيما يخص نتائج الانتخابات ولتبدأ فيما بعد عملية تشكيل الحكومة بموجب الطرق القانونية والدستورية، مؤكدا على أن المهم هو أن تدرك الأطراف كافة حساسية المرحلة وان يعمل الجميع من اجل الأمن والاستقرار.

وفيما يتعلق بالأوضاع في سوريا أوضح بارزاني أن "أوضاع ومشاكل سوريا تؤثر بشكل مباشر على الوضع في العراق، وكان موقف إقليم كوردستان واضحا منذ البداية، أن على الكورد أن يحل مشاكله في إطار سوريا، ورأى أن وجود تفاهم مشترك للأطراف الكوردية في سوريا وحل مشاكلها ضرورية ومهمة.

وأوضح البيان أن "الجانبان تحدثا عن اللجنة العراقية – الروسية المشتركة وأكدا على أهمية أن يستفيد إقليم كوردستان من هذه اللجنة"، مضيفاً أنه "بخصوص الأوضاع في المنطقة رٲیا أن الرؤيا المشتركة لدول المنطقة والقوى العالمية ضرورية لحل المشاكل، لان مشاكل وأزمات المنطقة لا يمكن حلها من قبل قوة أو طرف معين، بل يحتاج ذلك إلى التعاون وتنسیق الأطراف المتعددة".

اختتم البيان أن "الجانبان كانا متفقين علی أن داعش لا يزال تهديدا وخطرا حقيقيا في العراق وسوريا".