الصدر يشترط على "الإطار" تسليم سلاح الفصائل الولائية و "محاسبة الفاسدين"

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
مقابل الدخول في الحكومة المقبلة

زاكروس عربية – أربيل

أفصح رئيس الهيئة السياسية للتيار الصدري أحمد المطيري، اليوم الخميس (2 كانون الأول 2021)، عن ما أسماه شرطين وضعهما زعيم التيار مقتدى الصدر لقادة الإطار التنسيقي خلال اجتماع اليوم مقابل الدخول في الحكومة المقبلة.

وقال المطيري في بيان "من ومضات لقاء الصدر لقادة الإطار التنسيقي في بيت هادي العامري هي دعوته لحكومة أغلبية وطنية ومحاربة الفساد ومحاسبة الفاسدين في جميع الحكومات". وأضاف، "قد شدد الصدر على أنه في حال رغب قادة الإطار الدخول في الحكومة فعليهم بتسليم سلاح الفصائل المسلحة للحشد الشعبي ومحاسبة الفاسدين".

وأوضح، أن "الصدر لم يذهب لمنزل العامري من أجل تفاهمات حكومية وإنما لسد الذريعة على من يقولون إن السلم الأهلي قد يتعرض للخطر".

وتابع رئيس الهيئة السياسية للتيار الصدري أن "الصدر أكد للحاضرين أن السلم الأهلي خط أحمر على الجميع، كما ذكر بأن المرجعية الدينية في العراق لم تلتق بالسياسيين منذ مدة طويلة وهو ما يشير إلى عدم رضاها عن الكتل السياسية".

وختم المطيري بيانه بالقول، "قد دعا الصدر الجميع قائلاً، لنرسل رسالة أبوية ومحبة واعتذار للمرجعية والشعب ولنتقدم بحكومة أغلبية سياسية وطنية لننقذ العراق".