إدانة جهادي عراقي في ألمانيا بارتكاب"إبادة" ضد الإيزيديين والحكم عليه بالمؤبّد

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
مذنب بتهم الإبادة وجرائم ضد الإنسانية أفضت إلى الوفاة

زاكروس عربية - أربيل 

أصدر القضاء الألماني اليوم الثلاثاء (30 تشرين الثاني 2021)، حكماً بالسجن مدى الحياة على عراقي ينتمي لتنظيم داعش الإرهابي، لإدانته بارتكاب "إبادة" في حق الإيزيديين، في حكم هو الأول في العالم التي تقضي فيها محكمة أن الفظائع المرتكبة في حق الإيزيديين ترقى إلى مستوى "الإبادةالجماعية".

 واعتبر قضاة محكمة فرانكفورت أن طه الجميلي "مذنب بتهم الإبادة وجرائم ضد الإنسانية أفضت إلى الوفاة".

وهذه هي المرة الأولى في العالم التي تقضي فيها محكمة أن الفظائع المرتكبة في حق الإيزيديين ترقى إلى مستوى "الإبادة" كما سبق ووصفها محققون من الأمم المتحدة.

يذكر أن طه الجميلي، عراقي انضم إلى تنظيم داعش في العام 2013، وكان مع زوجته الألمانية، جينيفر فينيتش، عضوين في جهاز الحسبة التابع لداعش، وهو جهاز أمني مهمته فرض تطبيق الشريعة الإسلامية في المناطق التي كان داعش يسيطر عليها.

وقال الادعاء العام الألماني إن طه الجميلي، العضو السابق في تنظيم داعش، العضو السابق في تنظيم داعش، العضو السابق في تنظيم داعش، العضو السابق في تنظيم داعش، وزوجته جينيفر فينيتش، اشتريا سنة 2015 في الموصل امرأة كوردية إزيدية وابنتها ذات الخمس سنوات، واستخدماهما كجاريتين للعمل المنزلي.

واُدين الجميلي بمنع الأم وابنتها من أداء شعائر دينهما وإجبارهما على الدخول في الإسلام، ويقول المحامون الذين يتولون القضية إن الأم وابنتها "كانا يتعرضان للضرب بصورة يومية"، إلى أن قام يوماً بشد وثاق الطفلة وتركها تحت أشعة الشمس الحارقة حتى فارقت الحياة، - حسب الادعاء العام.
 
وفي آب/أغسطس 2014، قامت تنظيم "الدولة الإسلامية" بقتل الآلاف من الإيزيديين في سنجار بمحافظة نينوى في حملة إبادة جماعية، وأرغم عشرات الآلاف منهم على الهرب، فيما احتجز آلاف الفتيات والنساء سبايا، وخطف الجهاديون أكثر من 6400 من الإيزيديات، تمكّن 3200 منهن من الفرار، ومنهن من تم إنقاذهن، فيما لا يزال الأخريات مصيرهن مجهولاً.

ت: رفعت حاجي