مسرور بارزاني: وجّهنا البيشمركة لتكون على أهبة الاستعداد وتتخذ ما يلزم لإنهاء تهديدات داعش

النسخة المصغرة
"لقد حذرنا مراراً من مخاطر إرهابيي داعش وإعادة تنظيم صفوفهم، وخصوصاً في المناطق الكوردستانية خارج إدارة الإقليم"

زاكروس عربية - أربيل

وجه رئيس حكومة إقليم كوردستان، مسرور بارزاني، اليوم الأحد (28 تشرين الثاني 2021)، وزارة البيشمركة لتكون على أهبة الاستعداد واتخاذ ما يلزم من إجراءات لإنهاء تهديدات إرهابيي داعش، مؤكداً أنه حذر "مراراً من مخاطر إرهابيي داعش وإعادة تنظيم صفوفهم، وخصوصاً في المناطق الكوردستانية خارج إدارة الإقليم".

وقال مسرور بارزاني في بيان حول استشهاد كوكبة من أبطال البيشمركة في كولجو: "شعرت بحزن عميق لنبأ استشهاد كوكبة من أبطال البيشمركة الليلة الماضية بينما كانوا يقدمون المساعدة إلى زملائهم في منطقة كولجو، وإني إذ أعزي عوائلهم وذويهم، أسأل المولى القدير أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته وجنانه، وأن يمّن على الجرحى بالشفاء العاجل".

وأضاف: "لقد حذرنا مراراً من مخاطر إرهابيي داعش وإعادة تنظيم صفوفهم، وخصوصاً في المناطق الكوردستانية خارج إدارة الإقليم، مستغلين بذلك الثغرات الأمنية في تلك المناطق، إذ أصبحوا يشكلون تهديداً جدياً على أمن المنطقة وسكانها".

وشدد على ضرورة تفعيل المراكز الأمنية المشتركة بين قوات البيشمركة والجيش العراقي بالتنسيق مع قوات التحالف الدولي ضد داعش، "بهدف سد الثغرات الأمنية في تلك المناطق".

وأشار إلى أنه وجه "وزارة البيشمركة لتكون على أهبة الاستعداد واتخاذ ما يلزم من إجراءات لإنهاء تهديدات إرهابيي داعش، ومنع إلحاق الخسائر بقوات البيشمركة وأهالي المنطقة".

وهاجم إرهابيو داعش، الليلة الماضية، عجلة عسكرية لقوات البيشمركة كانت في طريقها لدعم القوات الموجودة في ناحية كولجو بقضاء كفري التابع لإدارة كرميان المستقلة، بعبوة ناسفة ما أسفر عن استشهاد خمسة من البيشمركة وإصابة 4 آخرين.

بدوره، أكد رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان بارزاني، اليوم الأحد أن "اتساع واستمرار اعتداءات وهجمات داعش رسالة جدية وخطيرة وتهديد وخطر حقيقي على المنطقة، لذا فإن المزيد من التعاون والتنسيق بين البيشمركة والجيش العراقي بمساندة قوات التحالف الدولي ضرورة عاجلة وراهنة وذي أولوية"، داعياً إلى المزيد من تفعيل وتوسيع التنسيق القائم بين الجهات المعنية في إقليم كوردستان والحكومة الاتحادية العراقية وبمشاركة ودعم قوات التحالف الدولي، من أجل التصدي بكل قوة واقتدار لإرهابيي داعش وتهديدات وخطر التنظيم.

ومساء أمس السبت، أصيب أربعة مقاتلين في قوات البيشمركة، بهجوم لمسلحي تنظيم داعش الإرهابي على نقطة حراسة اللواء الخامس/ مشاة لقوات اليبشمركة في منطقة تبكي (كالان) ضمن منطقة كولجو، حيث اعترضت قوات البيشمركة الهجوم بشدة ولاحقت الإرهابيين واستعادت السيطرة على الوضع.

وعلى إثر ذلك، دفعت قوات البيشمركة بتعزيزاتها لموقع الهجوم، لكن إحدى العجلات العسكرية تعرضت لهجوم بعبوة ناسفة زرعها إرهابيو داعش والذين قاموا بإطلاق النار على أحد المصابين ليردوه شهيداً، وتنتهي حصيلة الهجوم الإرهابي على العجلة عند 5 شهداء وأربعة مصابين بعضهم أصيبوا بالقناص أيضاً، وجميع الضحايا من قضاء شهرزور.

وأفاد مراسل زاكروس عربية، فرمان علي بأن الهجوم استهدف الفوج الثالث من اللواء الخامس لقوات البيشمركة في شهرزور، مبيناً أن من بين الشهداء ضابطان هما الرائد إبراهيم بارام والرائد إسماعيل.

وفقد تنظيم داعش السيطرة على المناطق التي كان يوجد فيها حتى نهاية عام 2017، لكن تقوم خلاياه السرية بشن هجمات غالباً ما تكون خلال الليل، ضد قوات الأمن في مناطق نائية، كما تستغل هذه الخلايا أراضي الشريط التي تمتد في المناطق المتنازع عليها والذي تمثل الفراغ الأمني بين مناطق تواجد قوات البيشمركة وقوات الحكومة الاتحادية.