العامري: بلاسخارت تتدخل في الانتخابات ونتائجها كأنها مندوبة سامية

النسخة المصغرة
ثقتهم ببعثة الأمم المتحدة بدأت "تتزعزع"


زاكروس عربية - أربيل

أعلن زعيم تحالف الفتح، هادي العامري، اليوم الأربعاء (24 تشرين الثاني 2021)، أنه ثقتهم ببعثة الأمم المتحدة بدأت "تتزعزع" بسبب الخروقات التي تقوم بها رئيسة البعثة الحالية جنين بلاسخارت والتي تتدخل في الانتخابات ونتائجها "وكأنها رئيس المفوضية العليا بل وكأنها مندوبة سامية" على حد وصفه.

جاء ذلك خلال استقبال العامري بمكتبه في بغداد، اليوم، سفير الاتحاد الأوروبي في العراق فيلة فاريولا.

وأكد العامري خلال اللقاء، وفق بيان صادر عن مكتبه الإعلامي، على أن "الحرص على المسار الديمقراطي هو السبب الرئيسي لمطالباتنا بانتخابات نزيهة وتداول سلمي للسلطة"، مشيراً إلى أن هذه الانتخابات هي "الأسوأ منذ عام 2003 والمضي بنتائجها المزورة بهذه الطريقة هو نسف للعملية الديمقراطية في العراق".

وأضاف العامري: "لدينا تعاون كبير وعلاقة طيبة مع بعثة الأمم المتحدة التي نؤمن بدورها الإيجابي، لكن ثقتنا بدأت تتزعزع بسبب الخروقات التي تقوم بها رئيسة البعثة الحالية، جنين بلاسخارت والتي تتدخل في الانتخابات ونتائجها كأنها رئيس المفوضية العليا بل وكأنها مندوبة سامية، والعراق لم ولن يقبل بأي مندوب سامي ويجب أن تلتزم بواجباتها المحددة".

العامري بين أن "اعتصامات الجماهير المعترضة على تزوير نتائج الانتخابات وسرقة أصواتهم هي الأكثر سلمية وانضباطاً منذ عام 2003".

بدوره قال سفير الاتحاد الأوربي: إن هناك "أداءً جيداً في إدارة الأمور التقنية والفنية للانتخابات، ولكن هذا لا يعني عدم وجود تزوير".

فاريولا أشار الى أنه "يجب أن يتم النظر في كافة الطعون المقدمة بكل جدية، مرحباً بكل الخيارات القانونية"، ومؤكداً على أن استقرار العراق "مهم جداً" لدول أوروبا.

وسجل تحالف الفتح الممثل للحشد الشعبي، تحالف فصائل موالية لإيران منضوية في القوات الحكومية، تراجعاً كبيراً بحسب النتائج الأولية، التي أعلنتها المفوضية العليا للانتخابات.

وتحتج الكتل الخاسرة، في الانتخابات، من بينها تحالف الفتح، على "تزوير" يقولون إنه شاب الانتخابات التشريعية المبكرة، ويطالبون بفرز كامل للأصوات.

وبلغت نسبة المشاركة في الانتخابات البرلمانية العراقية التي أجريت في العاشر من الشهر الجاري 43 بالمئة حسب تأكيد مفوضية الانتخابات.