مصدر مطلع بداخلية كوردستان يرد على العمليات المشتركة بشأن تطبيق اتفاق شنكال

النسخة المصغرة
"المجاميع المسلحة هي التي تسيطر على مداخل ومشارف القضاء"

زاكروس عربية – أربيل

ردت وزارة الداخلية في حكومة إقليم كوردستان، على تصريحات قيادة العمليات المشتركة بشأن تطبيق اتفاق شنكال / سنجار، مشددة على أن "تنفيذ الاتفاق لا يتم عبر التصريحات التي تهدف إلى إخفاء الحقائق، بل تحتاج إلى الصراحة والجدية في مواجهة التحديات والإصرار على تطبيق الخطوات المتفق عليها".

وقال مصدر مطلع في وزارة الداخلية بتصريح صحفي: "فوجئنا اليوم بتصريح المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة حول عدم وجود معرقلات في تطبيق اتفاقية سنجار وتحديداً عدم وجود مظاهر مسلحة داخل المدينة".

وأضاف: "يؤسفنا هنا وبعد مرور أكثر من سنة على توقيع اتفاقية سنجار أن نؤكد مرة أخرى أن الوضع على الأرض مغاير تماما لما حاول السيد المتحدث إيصاله للرأي العام، فجميع أنواع المظاهر المسلحة من قبل الـPKK ومجاميع تابعة لها تحت مسميات مختلفة بالإضافة إلى المجاميع المسلحة الأخرى الخارجة عن الشرعية القانونية لا تزال حتى هذه اللحظة متواجدة في مركز القضاء ومحيطه".

وأشار إلى أن "هذه المجاميع المسلحة هي التي تسيطر على مداخل ومشارف القضاء. ولعل خير دليل على سيطرة تلك المجاميع هو ما حصل في مرحلة الانتخابات وما قبلها من منع المرشحين والناخبين من الوصول إلى سنجار وأطرافها".

وأوضح المصدر: "نحيط الرأي العام العالمي والمحلي علماً بأن من بنود الاتفاقية تشكيل قوة شرطة محلية لتقوم هي بمسك الملف الأمني داخل القضاء بعد إبعاد المجاميع المسلحة وإنهاء الظواهر المسلحة، وكذلك تمهيد الطريق لعودة الإدارة الشرعية للقضاء ودوائرها وعلى رأسها القائم مقام الشرعي ليتسنى لكافة الأطراف الحكومية والدولية البدء بإعادة إعمار المدينة وتوفير الخدمات الأساسية حتى يتمكن سكانها النازحون من العودة الطوعية والكريمة إلى مناطقهم. ولكن ومع الأسف الشديد لم نشهد أي شيء ملحوظ حول تطبيق تلك الخطوات وبدلاً عن ذلك أصبحنا نسمع تصريحات من هنا وهناك تهدف إلى إخفاء الحقائق بهدف إضاعة المزيد من الوقت والمماطلة في تنفيذ الاتفاق".

وأكد أن "تنفيذ اتفاقية سنجار لا يتم عبر التصريحات التي تهدف إلى إخفاء الحقائق، بل تحتاج إلى الصراحة والجدية في مواجهة التحديات والإصرار على تطبيق الخطوات المتفق عليها".