محما خليل يحدد الجهات التي تعرقل تطبيق اتفاقية شنكال بين بغداد وأربيل

النسخة المصغرة
مناشداً الحكومة الاتحادية بتطبيق الاتفاقية ببنودها الخمسة

زاكروس عربية – أربيل

حدد قائممقام قضاء سنجار محما خليل، اليوم الاثنين (22 تشرين الثاني 2021)، الجهات التي تعرقل تطبيق اتفاقية شنكال / سنجار ، مناشداً الحكومة الاتحادية بتطبيق الاتفاقية ببنودها الخمسة.

وقال خليل في بيان اطلعت عليه زاكروس عربية إن "الذي عرقل اتفاقية سنجار هو حزب العمال الكوردستاني، وبعض الفصائل المسلحة، والخارجين عن القانون، لإبقاء غياب هيبة الدولة، واستمرار مكاسبهم الشخصية والاقتصادية واستمرار متاجرتهم بالممنوعات التي تدر عليهم أموالاً طائلة".

وأضاف أن "عدم تطبيق اتفاقية سنجار هو ضعف لهيبة الدولة، ومنح الاستقواء لحزب العمال الكوردستاني والقوات التي أتت من خارج الحدود وبعض الفصائل المسلحة المليشياوية"، مشيراً إلى أن "بعض التصريحات التي تنقل معلومات مغلوطة غير صحيحة عن الوضع الحقيقي في سنجار".

وعدّ قائممقام قضاء شنكال أنه "لا بديل غير تطبيق هذه الاتفاقية التي هي مطلب شعبي ودستوري، مشيراً إلى أن "الانتخابات الاخيرة اثبتت رغبة الاهالي بتطبيق هذه الاتفاقية لاقصاء الذين يعرقلون الاتفاقية والعابثين بالمدينة، والامتناع عن الانصياع لهذه القوات غير الشرعية".

وناشد خليل "الحكومة الاتحادية بتطبيق اتفاقية سنجار ببنودها الخمسة، المتمثلة، بالإدارية والامنية وطرد البكاكا، وإعمار المدينة وبناء مشاريع اقتصادية كبيرة، وعودة النازحين إليها، والنهوض بالخدمات".