الحكيم يكشف فحوى لقائه مع الرئيس بارزاني في أربيل

النسخة المصغرة
"شددنا مع سيادته على التهدئة والحوار للخروج من الأزمة الحالية وتجنب الانسداد السياسي"

زاكروس عربية – أربيل

كشف رئيس تيار الحكمة الوطني، عمار الحكيم، اليوم الأربعاء (17 تشرين الثاني 2021)، عن فحوى لقائه مع الرئيس مسعود بارزاني، مشيراً إلى "أننا دعونا إلى تطمين الجهات المعترضة على النتائج لاستعادة الشفافية والثقة بالنظام الديمقراطي"، موضحاً أنه "شددنا مع سيادته على التهدئة والحوار للخروج من الأزمة الحالية وتجنب الانسداد السياسي".

وقال الحكيم في بيان اطلعت عليه زاكروس عربية: "استذكرنا عند لقائنا السيد مسعود بارزاني رئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني التاريخ المشترك الذي جمعنا مع سيادته ومع القيادات الكوردية في مواجهة الدكتاتورية وبناء العراق الجديد، وتبادلنا وجهات النظر حول تطورات المشهد السياسي والأمني ونتائج الانتخابات الأخيرة وما أفضت إليه من إرباك وعدم توازن".

وأوضح: "أننا دعونا إلى تطمين الجهات المعترضة على النتائج لاستعادة الشفافية والثقة بالنظام الديمقراطي وشددنا مع سيادته على التهدئة والحوار للخروج من الأزمة الحالية وتجنب الانسداد السياسي".

وأضاف: "أننا أكدنا أهمية التنازل للعراق والمصلحة العامة، وأهمية تشكيل حكومة قادرة على تحقيق تطلعات الشعب العراقي في الخدمات وفرص العمل وإنهاء الملفات العالقة والمرحلة من الدورات السابقة".

وأشار إلى رئيس تيار الحكمة الوطني إلى "أننا قلنا إن استقرار العراق مرهون بتحلي القادة بثقافة التنازل للعراق ومصلحة شعبه، وبيّنا أن المبادرة الوطنية التي طرحناها تمثل رؤيتنا للحل في الأزمة الحالية من دون أن نطلب دورا في الحكومة القادمة".

وعن الوضع السياسي، قال الحكيم في بيانه "إننا أكدنا على احترام سيادة العراق وإيقاف التدخلات والإعتداءات الخارجية على أراضيه، وقلنا إن قوة بغداد قوة لأربيل والعكس صحيح وهذا ما أثبتته التجارب السابقة".

اختتم الحكيم بيانه بالقول: "شكرنا للإخوة في كوردستان حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، وتمنينا لشعبنا الكوردي مزيدا من التقدم والإزدهار وباقي شعوب الأمة العراقية".