هامبورغ الألمانية تحتضن "مهرجان الأفلام الكوردية" بــ 43 فيلماً منوعاً

النسخة المصغرة
تحت شعار "أربعة أجزاء تجمعها سينما واحدة"

زاكروس عربية – أربيل

انطلقت فعاليات مهرجان الأفلام الكوردية في مدينة هامبورغ الألمانية بدورته الـ 12 تحت شعار "أربعة أجزاء تجمعها سينما واحدة".

وشارك في المهرجان 43 فيلماً كوردياً، ستة منها كانت وثائقية، إضافة إلى مشاركة عدد من الألمانيين. وتم عرض جميع الأفلام الكوردية خلال أسبوع واحد تحت شعار "أربعة أجزاء تجمعها سينما واحدة".

هذا وتم اختيار 43 فيلماً من أصل 130 فيلماً  قُدمت للمشاركة في المهرجان، وذلك لعدم توفر المكان والوقت المناسب لعرض هذا العدد الكبير من الأفلام.

بسالة وشجاعة القوات الكوردية في إقليم كوردستان وكوردستان سوريا ضد تنظيم داعش الإرهابي، شغلت حيزاً كبيراً من الأفلام التي عرضت خلال المهرجان. كما كان لأطفال الكورد ومعاناتهم مكاناً بين الأفلام المشاركة في المهرجان.

ويقول عضو في إدارة المهرجان ياسر أرمان: "في السنة الماضية غالبية أفلامنا كانت حزينة، لأنها كانت تتحدث عن حياة الكورد ومعاناتهم مع الهجرة والقتل والدمار".

من جانبه، قال عضو لجنة تحضيرات المهرجان، بلال بولوت إن "معاناتنا نحن الكورد موجودة دائماً، لكننا نحب ونعشق أيضاً، لدينا الكثير من قصص الحب مثل ممو وزين، درويش عبدي، ممي آلان، زمبيل فروش"، موضحاً "أننا نرغب بتطوير السينما الكوردية ونقلل من صناعة الأفلام التي تتمحور قصصها حول الحزن والمعاناة".

وهذا وفي اليوم الأخير من فعاليات المهرجان، تم اختيار أفضل ثلاثة أفلام تم عرضها في المهرجان، حيث احتل المرتبة الأولى فيلم للمخرج الكوردي شورش وليكي والذي ينحدر من كوردستان إيران.

ت: شيرين كوليجان