المنافذ الحدودية ترفض استحداث منفذين في محافظتي واسط والبصرة

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
"تصويب واقع عمل المنافذ الحدودية "

  زاكروس عربية – أربيل

رفضت هيئة المنافذ الحدودية، اليوم الأربعاء (27 تشرين الأول 2021) ، استحداث منفذ الشهابي في محافظة واسط، ومنفذ الثغر في البصرة.

رئيس هيئة المنافذ الحدودية اللواء عمر الوائلي، ترأس اجتماع مجلس الهيئة التاسع، والذي عقد بشقين حضوري في مقر الهيئة وعبر الدائرة التلفزيونية المغلقة، وفق بيان صادر عن إعلام الهيئة.

وتم مناقشة "تصويب واقع عمل المنافذ الحدودية والارتقاء به نحو الأفضل والحفاظ على الوتيرة التصاعدية في الأداء".

ومن أبرز المواضيع التي عرضت في الاجتماع "توصيات اجتماع هيئة النزاهة الاتحادية مع المحافظين وديوان الرقابة المالية وهيئة المنافذ الحدودية، حيث تم التأكيد على تنفيذها من قبل كافة الوزارات والمحافظات والهيئات والدوائر التي لها صله بعمل المنافذ الحدودية".

وأشار البيان إلى أنه "تم التأكيد على تنزيل الكميات المستوردة من رصيد إجازات الاستيراد واعتماد آلية في معالجة الكميات التي يتم تنزيلها بشكل غير دقيق نتيجة خلل في أداء موظف الإجازات في المراكز الكمركية".

كما كان لملف البضائع المعفاة من الرسوم الكمركية والضريبية حضورا مهما في جدول الأعمال من أجل "ضمان وصولها إلى الجهات المستفيدة".

ووفق البيان فإن "أحكام توريد الأدوية والمستلزمات الطبية من المنافذ وصولاً إلى الميناء الجاف ومخزن الشالجية كان لها حضورا في المناقشات، حيث تم الاتفاق على تشكيل لجنة من هيئة المنافذ الحدودية والهيئة العامة للجمارك وجهاز المخابرات وشرطة الكمارك ووزارة الصحة لتقييم واقع العمل ومتابعة سير الإجراءات من المنفذ الحدودي إلى آخر إجراء في الميناء الجاف والشالجية".

وأوضح البيان أنه "تم الاطلاع على تقرير جدوى مقترح فتح منفذ الثغر في محافظة البصرة ولعدم تكامل المعلومات الواردة في التقرير، قرر المجلس إعادة تشكيل لجنة أخرى تكون على  مستوى المسؤولية ومهنية مختصة لحسم موضوع جدوى فتح المنفذ من عدمه".

وذكرت الهيئة أن "مقترح فتح منفذ الشهابي في محافظة واسط جاء كآخر موضوع في جدول الأعمال، وبعد الاطلاع على تقرير اللجنة المختصة التي أرسلت لدراسة جدوى وصلاحية موقع المنفذ المقترح  وبناءً على التقارير السابقة قرر المجلس  بعدم صلاحية موقع الأرض المقترح لاستحداث المنفذ الحدودي".