الكاظمي: سنطارد الإرهابيين أينما فروا.. داخل العراق وخارجه

النسخة المصغرة
كلما أوغل الإرهابيون في دماء الأبرياء نزداد إصرارا بأن ننهي أي أثر لهم في أرض الرافدين

زاكروس عربية - أربيل

شدد رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، اليوم الأربعاء (27 تشرين الأول 2021)، على عدم التهاون مع الإرهاب والإرهابيين، ومطاردتهم "أينما فرّوا" داخل العراق وخارجه، وذلك إثر الهجوم الذي وقع في إحدى قرى محافظة ديالى، شرق العراق وأودى بحياة 14 شخصا.

 وقال الكاظمي في تغريدة عبر "تويتر": "إن الإرهابيين جربوا فعلنا وأننا نفي بما أقسمنا.. سنطاردهم أينما فروا، داخل العراق وخارجه".

 وأضاف: "جريمة المقدادية بحق شعبنا لن تمر من دون قصاص… واللهم فاشهد".

كما أشار الكاظمي في تغريدته ألى أنه: "كلما أوغل الإرهابيون في دماء الأبرياء نزداد إصرارا بأن ننهي أي أثر لهم في أرض الرافدين".

زاكروس

وهاجم مسلحو تنظيم داعش الإرهابي، ليلة أمس الثلاثاء (26 تشرين الأول 2021)، باسلحة متوسطة وخفيفة تجمعا للشباب في قرية الرشاد ومن ثم اطلقوا النار عشوائيا على المنازل ، التابعة لمنطقة الهاشميات في قضاء المقدادية في محافظة ديالى، ولاذوا بالفرار، ما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى.

وأشارت المصادر إلى أن حصيلة هجوم الرشاد ارتفعت إلى 12ضحية وأكثر من 15 جريحا فيما تم نقل مصابين إلى خارج ديالى لغرض العلاج، وجميعهم من عشيرة "بني تميم" .

ت: رفعت حاجي