غرفة صناعة نينوى تطالب الجهات المعنية باتخاذ تدابير لإعادة الحياة الصناعية للمحافظة 

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
المناطق الصناعية عانت خلال احتلال عصابات داعش الإرهابية للمحافظة، حيث بلغت نسبة دمارها 70 % وأخرى وصلت إلى 4%

زاكروس عربية - أربيل 

كشفت غرفة صناعة نينوى عن حجم الدمار الذي طال القطاع الصناعي في المحافظة، مشيرة إلى نحو 300 مصنع لازالت مدمرة منذ تحرير المحافظة من عصابات داعش الإرهابية، فيما طالبت الجهات المعنية بتقليل أسعار (الفيزا) لتسهيل دخول الصناعيين إلى العراق، لإعادة الحياة إلى الصناعة في المحافظة.

وقال رئيس غرفة صناعة نينوى محمد المشهداني في تصريح لصحيفة الصباح  تابعته زاكروس عربية: إن "نينوى تعد من المحافظات الاقتصادية والصناعية التي اسهمت في دعم وتسويق الناتج المحلي".

وأشار إلى أن "المناطق الصناعية عانت خلال احتلال عصابات داعش الإرهابية للمحافظة، حيث بلغت نسبة دمارها 70 % وأخرى وصلت إلى 4%".

ولفت المشهداني إلى أنه "تم الاعتماد ذاتياً على إعادة تأهيل وإعمار المئات من المصانع من قبل أصحابها سعيا لعودة الحياة إلى الصناعة في المحافظة والقضاء على البطالة التي تفشت بعد عمليات التحرير".

وبيّن أنه "لاتزال نحو 200 ـ 300 مصنع مدمرة بالكامل، ولاتوجد أية سيولة مالية لإعادة تأهيلها، لأن ملف التعويضات شمل المنازل والسيارات والمواطنين ولم يشمل لغاية الآن المشاريع الصناعية".

وبشأن التعاون مع الغرف الصناعية في بعض البلدان، أكد المشهداني أن "هناك جولة يقوم بها وزير الصناعة ورئيس غرف الصناعات إلى الدول المجاورة مثل سوريا وإيران وتركيا والأردن، إضافة إلى مصر لبحث آلية التعاون المستقبلي المشترك معها".

وذكر أن "هناك علاقات وطيدة مع الجانب التركي من أجل النهوض بالواقع الصناعي".

وناشد المشهداني "الجهات المعنية في البلد إلى ضرورة تقليل أسعار (الفيزا) التي يصدرها العراق إلى الأجانب والتي يصل سعرها في بعض المكاتب إلى 3 آلاف دولار، في حين أنها لاتكلف اكثر من 150 دولارا، حيث يضطر الصناعيون الدخول إلى العراق عبر أراضي إقليم كوردستان، لأن (الفيزا) هناك شبه مجانية".

ت: رفعت حاجي