أسباب زيادة كثافة حواجب الرجال مع تقدم العمر

النسخة المصغرة
"نمو الشعر يتأثر بشدة بالهرمونات المختلفة وغالباً ما تكون لدى الرجال مستويات عالية من هرمون التستوستيرون"

زاكروس عربية - أربيل 

طرح موقع "لايف ساينس" العلمي عدة أسئلة بشان الفرق بين كثافة شعر الحاجب والأذن والأنف عند الرجال كلما كبرت أعمارهم بينما يتساقط شعر الرأس لديهم، ولما لا يحدث ذلك للنساء.

وأجابت الدكتورة ماري جين، رئيسة قسم الأمراض الجلدية في جامعة سان كارلوس بولاية كاليفورنيا الأميركية، بقولها إن الشعر خلال نموه وتلونه يعتمد على العوامل الوراثية والعمر والتغذية والصحة والجنس.

ويقول الدكتور دانيلو ديل كامبو، طبيب الأمراض الجلدية في عيادة شيكاغو للجلد، إن شعر الرجال يتأثر بمستويات الهرمونات ومنها هرمون الاستروجين، الذي يزيد من نمو الشعر وقطره، الذي ينخفض عند النساء بعد انقطاع الطمث، ولهذا تقل كثافة شعر النساء، بما في ذلك الحاجبان، مع تقدمهن في العمر.

وأوضح أنه "بالنسبة للرجال فتزداد الهرمونات مع تقدم العمر، خاصة هرمون التستوستيرون"

وحول أسباب زيادة كثافة شعر الحواجب عند الرجال خاصة مع التقدم في العمر، قال إن "دورة حياة بصيلات الشعر تنقسم إلى 3 مراحل؛ وهي النمو (طور التنامي) ثم الانتقال لمدة أسبوعين (طور التراجع) ومرحلة الخمول التي تستغرق شهوراً، وبعدها يتساقط الشعر ثم تبدأ البصيلات مرة أخرى في مرحلة التنامي".

وأضاف أن "نمو الشعر يختلف من جزء لآخر في الجسم، لأن أطوال هذه المراحل تختلف، فمرحلة التنامي عند شعر فروة الرأس تكون الأطول، حيث تتراوح عادة من سنتين إلى سبع سنوات".

وأكد الدكتور دانيلو ديل كامبو أنه "كلما كانت مرحلة التنامي في بصيلات الشعر أقصر، كانت الشعيرات في هذا الجزء من الجسم أقصر عندما تصبح نائمة".

وقال "تتمتع الحواجب بفترة تنامٍ قصيرة جداً تبلغ نحو 30 يوماً، وتتبع فترة النمو القصيرة هذه مرحلة راحة ممتدة، وهو ما يفسّر سبب أن شعر الحاجب عادة ما يكون 0.4 بوصة (1 سم) أو أقل".

و أوضح أنه "إذا كانت مرحلة التنامي أطول، فسيضطر الناس إلى استخدام المقص عند تقليم حواجبهم".

وفي ذات السياق أكدت الدكتورة ماري جين أن "نمو الشعر يتأثر بشدة بالهرمونات المختلفة وغالباً ما تكون لدى الرجال مستويات عالية من هرمون التستوستيرون، بينما تقل عند النساء".

 وأضافت أن "هذه الهرمونات سبب نمو شعر الرجال بشكل أسرع لأنها تعمل كمحفز للشعر".

وتابعت جين أنه "مع تقدم الرجال في العمر، تصبح بعض بصيلات الشعر أكثر حساسية لهذه الهرمونات، ما يؤدي إلى مزيد من نمو الشعر مع تقدم العمر في أماكن مثل الحاجبين والأنف والأذنين".

ولفتت إلى أنه "من المثير للاهتمام، وبشكل غامض إلى حد ما، أن بصيلات الشعر الموجودة على فروة الرأس تتفاعل بشكل مختلف مع هرمون التستوستيرون، ما يؤدي في الواقع إلى تقصير دورة نموها عندما تزيد مستويات هرمون التستوستيرون".

وأشارت إلى أن "هذا هو السبب في أن بعض الرجال الأكبر سناً لديهم حواجب كثيفة، وشعر أنف طويل وشعر أذن ممتلئ، لكن رؤوسهم صلعاء".