صحيفة سويدية تفرد إحدى صفحاتها لعارضة أزياء من عفرين لم تتم عامها الأول

النسخة المصغرة
تنحدر آيسل إبراهيم مصطفى، من مدينة عفرين في كوردستان سوريا، وتقيم مع عائلتها في مدينة فيمربي السويدية

زاكروس عربية - أربيل

فردت صحيفة "فيمربي تيدينج" السويدية، إحدى صفحاتها، للحوار مع عائلة الطفلة الكوردية آيسل مصطفى التي لم تتم عامها الأول بعد.

وتنحدر آيسل إبراهيم مصطفى، من مدينة عفرين في كوردستان سوريا، وتقيم مع عائلتها في مدينة فيمربي السويدية، والتي لجأ إليها والدها عام 2013، لتلحق به والدتها عام 2017، ويرزقا بطفلتهما الأولى عام 2020.

ويتابع آيسل نحو 51 ألف متابع على تطبيق أنستغرام، ليحالفها الحظ في اختيارها من قبل شركاتٍ أزياء عالمية لعرض منتجاتها، ومن ضمنها شركة أميركية وأخرى صينية، وثالثة سويدية.

وتواصلت والدة آيسل، آريفان مصطفى، مع موقع زاكروس عربية، وأفادت بإبرام العائلة عدة عقود مع شركات لتصنيع ملابس الأطفال، لتكون طفلتها الوجه الإعلاني لها.

الصحيفة السويدية، قالت عن آيسل، إنها "في هذا العمر الصغير تحب الكاميرا، وتتفاعل مع التصوير".

آريفان والدة آيسل، بدورها قالت للصحيفة، إنها درست اللغة السويدية، خلال السنوات الخمس الأولى التي أقامت خلالها في السويد، وعندما لم تتمكن من إيجاد فرصة عمل، قررت الإنجاب، وفيما بعد فتحت الأم حساباً لطفلتها على تطبيق انستغرام.

في البداية فكرت الام بنشر عدة صور ولكن خلال فترة قصيرة كان التفاعل كبيراً وحصلت على 50400 متابع، لتبدأ الأم بنشر صور طفلتها أسبوعياً، ويصبح الحساب الأكثر متابعة في فيمربي.

أكثر متابعي آيسل، نساء وأمهات، ولديها متابعين من كافة دول أوروبا وحتى في العالم، وقالت والدتها، إنه "عملٌ ممتع ولكن بنفس الوقت متعب لأنه ليس من السهل دائماً التقاط صور جميلة لطفلةٍ كثيرة الحركة مثل آيسل".

العائلة تتعاون مع شركات لتصنيع الملابس في جميع أنحاء العالم ولكنها لا تحصل في المقابل على مبالغ مالية حتى الآن، حيث يقتصر الأجر على ملابس وأغراض مجانية لعرضها.

آيسل ليست الطفلة الكوردية الوحيدة التي تعرض الملابس في الدول الأوروبية التي لجأت عوائلهم إليها، فهناك أيضاً الطفلة ليفانا التي تنحدر من مدينة ديرك، وتقيم في النمسا وتعرض الملابس لعدة شركات ملابس عالمية، والطفلة ميرا من ديرك أيضاً، والطفل روان من قامشلو.

ت: شيرين كيلو

2

3

4

5