أربيل.. شابة تدمج التكنولوجيا مع الزراعة في تهيئة العوامل البيئية المناسبة لنمو النباتات

النسخة المصغرة
"استخدام شبكة الانترنت في جميع المجالات هو من أكثر المجالات التي أحببتها في دراستي"

زاكروس عربية – أربيل

تمكنت شابة من أربيل من اختراع مشروع تقني، دمجت من خلاله التكنولوجيا في العمل الزراعي، من شأنه تهيئة العوامل البيئية المناسبة لنمو النباتات.

سوما نهاد متخرجة من قسم البرمجيات في كلية الهندسة،  قامت بإنشاء مشروع "البستان الذكي"، والذي يدمج بين الزراعة والتكنولوجيا، بوضع الحساسات للسيطرة على درجات الحرارة وضوء الشمس والرطوبة.

تقول سوما إن "استخدام شبكة الانترنت في جميع المجالات هو من أكثر المجالات التي أحببتها في دراستي".

وتوضح: "أحياناً لا يتمكن الفلاحين من العناية بمنتوجاتهم الزراعية، مما يتسبب بذبولها، دون أن يتمكنوا من السيطرة عليها ولكن باستخدام البستان الذكي، سيتمكن الفلاحون من السيطرة على الأمور بأكملها، وسيكون المشروع بعيداً عن أي مشكلة قد تواجهه المحصول الزراعي".

وبشأن الجهاز الذي اخترعته ، تقول سوما إنه "يمكن المزارع من قياس درجة الحرارة والرطوبة والضوء، وإذا ما كانت التربة جافة، ستقوم المضخة بري المزروعات، بإيعاذ من حساسات الجهاز،  وهناك حساس آخر يوجه الضوء نحو المزروعات حسب حاجتها، وإشعال المصابيح عندما يكون المكان مظلماً، أما الحساس الآخر فسيقوم برفع وخفض الحرارة بما يفيد المزروعات".

وعن كيفية الاستفادة من الجهاز، تقول سوما إنه "يفيد في اختصار العديد من الطرق، مما يتيح زيادة الإنتاج المحلي الخالي من الضريبة والتكلفة وبأسعار مناسبة ومتاحة للجميع".

بدأت المهندسة المخترعة، بتنفيذ مشروعها العام المنصرم، وتمكنت من اتمامه خلال 6 أشهر، حيث حققت من خلاله المركز الأول ضمن مشاريع مؤسسة روانكه.