مفوضية الانتخابات: النتائج قد تتغير ولا نتعرض لتدخلات أو ضغوط

النسخة المصغرة
"الطعون ستؤخذ بنظر الاعتبار"

زاكروس عربية – أربيل

نفت المفوضية المستقلة  للانتخابات ، اليوم الأربعاء (13 تشرين الأول 2021)، وجود أي تدخل سياسي أو ضغوط تواجه عملها.

وقال عضو المكتب الإعلامي للمفوضية عماد جميل في حوار متلفز إن الأخيرة أعلنت النتائج التي وصلتها إلكترونيا  ، وأن الملاحظات الموجهة حول وجود "ارتباك" في عمل المفوضية "لا يعني وجود تلاعب بالأصوات".

فيما يتعلق بالمحطات التي واجهت أجهزتها مشاكل فنية أكدت المفوضية أنه "ستجري فيها مطابقة بالعد والفرز "، مشيرة إلى أن 3600 جهاز "توقف بسبب خلل فني ".

وجددت التأكيد على أنه  "لا وجود لأي تدخل سياسي أو ضغوط تواجه عملنا ".

كما وبيّن جميل أن "النتائج التي أعلنت هي 94% وقلنا إنها قد تتغير، ولم نأت بالنتيجة من خارج الصناديق، وخلال يومين سنعلن النتائج بشكل عام".

ولفت إلى أنه "لم يكن هناك تلاعباً في الانتخابات، وأي اختلاف بالبصمات سيحال أصحابها إلى القانون، والطعون ستؤخذ بنظر الاعتبار".

كذلك أوضح  أن "9 مليون ناخب شارك في الاقتراع العام، ونحو 2900 مرشحاً خسروا في الانتخابات".  

وختم، "كان هناك تفاوتاً في الحضور، لو كانت المشاركة أكثر لما كانت هذه النتائج". 

هذا وتعترض المرتبطة بالفصائل الولائية على نتائج الانتخابات وبدأت بتصعيد خطابها ودعوة جماهيرها إلى "الجاهزية".