إعلام مفوضية أربيل لزاكروس: اعتمدنا 1145 مراقباً محلياً و 410 إعلاميين و29 منظمة

النسخة المصغرة
نتائج الانتخابات ستعلن بعد 24 ساعة بعد انتهاء التصويت

زاكروس عربية – أربيل

كشف مدير مكتب إعلام مفوضية الانتخابات في أربيل، أحمد السامرائي، اليوم الأحد (10 تشرين الأول 2021)، عن اعتماد 1145 مراقباً محلياً و 410 إعلاميين و29 منظمة في المحافظة، موضحاً أن نتائج الانتخابات ستعلن بعد 24 ساعة بعد انتهاء التصويت.

فيما يلي نص مقابلة مراسل زاكروس مع مدير مكتب إعلام مفوضية أربيل أحمد السامرائي:

زاكروس: تحدث عن أعداد المراكز في أربيل؟

السامرائي: لدينا 498 مركزاً للاقتراع بواقع 2610 محطة وعدد الناخبين في محافظة أربيل مليون و 159 ألف و750 ناخباً، وقبل الساعة السابعة صباحاً كان المواطنون والناخبون متواجدين أمام مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم، ونتوقع مشاركة قوية .

زاكروس: في يوم التصويت الخاص، حصلت مشكلات في أجهزة الاقتراع، فكان هناك من لم يجد اسمه في القوائم، هل عالجتم هذه المشكلة؟

السامرائي: هذا ليس عطل بالجهاز باعتبار الجهاز كهربائي، ومن الممكن أن يتأثر بالتيار الكهربائي أو بعوامل الجو، ولدينا لجنة فنية وداعمة تعالج هذه المشاكل.

زاكروس: كم عدد المراقبين المحليين والدوليين؟

السامرائي: في مكتب انتخابات أربيل اعتمدنا 1145 مراقباً محلياً و 410 إعلاميين و29 منظمة، ومن ضمن هذه المنظمات منظمة المفوضية العليا لحقوق الإنسان والهيئة المستقلة لحقوق الإنسان في إقليم كوردستان وباقي الشبكات والمنظمات العاملة في محافظة أربيل.

زاكروس: فيما يتعلق بنسب المشاركة والأرقام، متى ستعلن النتائج؟ وهل سيتم إعلان نسبة المشاركة بعد ساعات أو إعلان النتائج خلال 24 ساعة؟

السامرائي: أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بأنها ستعلن النتائج بعد 24 ساعة من انتهاء التصويت العام، وخصص في كل مكتب انتخابي قاعة خاصة لعرض النسب والنتائج، ولدينا في مكتب انتخابات أربيل قاعة مخصصة لهذا الموضوع، ويمكنكم ويمكن للمراقبيين المحليين والدوليين ولوفد الأمم المتحدة ووفد الاتحاد الأوروبي أن يزوروا هذه القاعة، ويشاهدوا النتائج بشكل مباشر على شاشة كبيرة، هذه نتائج أولية بعد أن ترسل أوراق الاقتراع ويبدأ العد والفرز اليدوي وتبدأ المطابقة ومن ثم تعلن النتائج النهائية.

وكشف محافظ أربيل، أوميد خوشناو، عن وجود بعض المشكلات الفنية بعدد من مراكز الاقتراع، مشيراً إلى أنه على تواصل مع المفوضية العليا لحل هذه المشكلات.

وأشار إلى أنه للأسف هناك بعض الأخطاء شابت العملية، حيث كانت لدينا بعض الأخطاء الفنية في بعض المراكز، لكننا على تواصل مع المسؤولين في المفوضية لحل هذه المشاكل.

وكانت المتحدثة باسم المفوضية العليا للانتخابات جمانه الغلاي أكدت توفير اجهزة بديلة في حال حدوث اي مشكلة، وتحضير الخطط البديلة لحدوث اي طارئ، فضلاً عن وجود اللجان الفنية في كل مكاتب الانتخابات.

ووفقاً للغلاي: "هناك لجنة فنية مكونة من نحو 100 موظف، يتواصلون مع كل مراكز الاقتراع في كل العراق حول اي خلل فني أو عطل"، مشيرةً إلى أنه "هناك بدائل للأجهزة العاطلة أو التي حدثت بها مشكلة، والجهاز في بعض الأحيان يتعطل بسبب سوء استخدام المسؤول عن هذا الجهاز، وتحدث مثل هذه الحالة ويستبدل الجهاز ويتواصل مع اللجنة الفنية المختصة لغرض إعادة تشغيلها".

وفتحت صناديق الاقتراع للانتخابات النيابية المبكرة في العراق، عند الساعة السابعة من صباح اليوم، على أن تغلق عند السادسة مساء، بمشاركة مراقبين دوليين من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي لمراقبة العملية الانتخابية.

ويحق لـ23 مليوناً و986 ألفاً و741 شخصاً، التصويت في الاقتراع العام لكن تتطلب المشاركة في عملية التصويت الإلكترونية والاختيار من بين 3240 مرشحاً، حيازة بطاقة بايومترية.

وتجري الانتخابات لاختيار 329 نائباً، وفق قانون انتخابي جديد يرفع عدد الدوائر وينص على تصويت أحادي، ما يفترض أن يعطي دفعاً للمستقلين والمرشحين المحليين.

ويتوقع أن تصدر النتائج الأولية خلال 24 ساعة من موعد إغلاق صناديق الاقتراع، بينما يستغرق إعلان النتائج الرسمية 10 أيام، وفق مفوضية الانتخابات.