السفير الفرنسي: مستعدون لإعمار مطار الموصل والقرض المالي جاهز

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
هنالك العديد من الشركات التي قدمت عروضها لإعمار المطار

زاكروس عربية - أربيل 

أكد السفير الفرنسي لدى العراق إيريك شوفاليه، مساء أمس الاثنين، استعداد بلاده لإعمار مطار الموصل بمحافظة نينوى، فيما أكد أنه يجري حاليا وضع اللمسات الأخيرة مع حكومة بغداد بشأن القرض الخاص بذلك المشروع.

وقال شوفاليه خلال مؤتمر صحفي عقده برفقة محافظ نينوى، نجم الجبوري: إن "فرنسا مازالت مستعدة لإعمار مطار الموصل وإن القرض المالي جاهز في هذه اللحظة وهنالك العديد من الشركات التي قدمت عروضها لإعمار المطار".

وأضاف أنه "لدينا علم بوجود بعض العراقيل التي قد تؤجل إعمار المطار إلى العام القادم وهذا ما لا يرغب به سكان نينوى وحكومتها المحلية".

وتابع شوفاليه: "أنهم يعلمون جيداً حرص الحكومة المحلية في نينوى وحرص رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي على مشروع المطار ومدى انتظار سكان المحافظة أيضاً لإعادة إعماره".

وأشار إلى أنه "سيعود إلى العاصمة بغداد وسيجتمع بعدة جهات من السلطات العراقية والجهات المعنية بهذا الأمر من أجل إتمام اللمسات الأخيرة لموضوع القرض الفرنسي الخاص بإعمار المطار، وأنهم سيبذلون ما بوسعهم لتذليل العقبات والعراقيل".

وفي جولة هي الثانية للعراق والأولى إلى نينوى، خلال عام، كان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد زار مدينة الموصل في نهاية الشهر الماضي، وتعهد بفتح قنصلية فيها، والتعاون مع بغداد بتبادل الخبرات في مجال بناء الجوامع والكنائس المهدمة.

وكان ممثل الشركات الفرنسية، تيبو موشلتي كشف خلال تصريح في مايو/أيار الماضي، أن المبلغ الذي رصد لإعادة إعمار مطار الموصل، يقدر بـ 300 مليون يورو وبسقف زمني يصل إلى عامين.

وفي مطلع العام الحالي، أُسندت مهمة تطوير مطار مدينة الموصل الدولي شمالي العراق إلى شركة سعودية بتمويل فرنسي، بحسب محافظ نينوى.

ت: رفعت حاجي