مسرور بارزاني: المشاريع الإستراتيجية هي البداية لتعزيز البنية التحتية لإقليم كوردستان

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
خلال أقل من عام نفذت الوعد الذي قطعته

زاكروس عربية – أربيل

أكد رئيس حكومة اقليم كوردستان مسرور بارزاني أن كابينته وخلال أقل من عام نفذت الوعد الذي قطعته بافتتاح مشروع تسويق قمح الفلاحين في الإقليم.

ولفت رئيس الحكومة، في منشور له عبر منصة الانستغرام، اليوم الإثنين (27 أيلول 2021)، لصرف مبلغ 250 مليون دولار لبناء المشروع أشار إلى أن المشروع يقدم "تسهيلات مهمة لتسويق قمح الفلاحين وتأهيل وتوفير فرص العمل للمواطنين والحفاظ على الأمن الغذائي في اقليم كوردستان".

وفي وقت سابق من اليوم دشن رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، عدداً من السايلوهات (الصوامع) والمصانع  الخاصة بمشروع تسويق قمح الفلاحين في محافظة أربيل  وهي جزء من مشروع (تسويق محصول قمح الفلاحين) الذي ينفذ على مرحلتين.

وفي كلمة ألقاها خلال مراسم رسمية حضرها الوزراء المعنيون وعدد من المسؤولين، قال رئيس الحكومة: "نحن هنا اليوم لتدشين هذا المشروع الذي وضعنا الحجر الأساس له في ذروة الأزمتين المالية والصحية قبل أقل من عام، ونفتتحه في فترة قياسية" وأضاف أن رؤية هذه المشاريع الإستراتيجية وهي تدخل الخدمة "تبهج القلوب، ولا سيما أنها تسهم في تحقيق الأمن الغذائي لإقليم كوردستان".

وبيّن رئيس الحكومة أن هذا المشروع يأتي ضمن باكورة مشاريع مماثلة موزعة على باقي محافظات الإقليم، وهدفها الرئيسي خدمة الفلاحين وتبديد قلقهم واستلام محاصيلهم وتحويلها إلى أغذية ثم تسويقها وعرضها في الأسواق لتأمين المتطلبات اليومية للمواطنين.

ودعا رئيس الحكومة مستثمري كوردستان إلى تعزيز استثماراتهم في القطاع الزراعي، "لما يشكله من أهمية بالغة في إرساء بنية تحتية قوية لإقليم كوردستان"، موضحاً أن الإقليم ينعم بأرض خصبة يمكن استغلالها على أكمل وجه، وأردف: "بالإرادة القوية يمكن تخطي جميع الصعاب".

ووجّه شكره للقطاع الخاص الذي يلعب دوراً في تحريك عجلة الاقتصاد بإقليم كوردستان، وأكد وجود رغبة لدى الحكومة في تصدير المنتجات المحلية إلى الخارج. وأشار إلى أن حكومة إقليم كوردستان قد "وعدت مواطنيها بتقديم أفضل الخدمات إليهم، وها هي اليوم تفي بما قطعته من وعود، وبالإمكان التماس النتائج".

وجدد رئيس الحكومة التأكيد على أن هذه المشاريع ليست سوى البداية لتعزيز البنية التحتية لإقليم كوردستان، فهناك مشاريع في المدن والبلدات من المؤمل أن يتم تدشينها في أسرع وقت. وقال: "نريد تعزيز البنية التحتية لكوردستان للأجيال القادمة، ومن أجل رفع المستوى المعيشي للمواطنين الأعزاء".