مفوضية الانتخابات تؤكد "وجود دلائل" تدين المرشح شعلان الكريم والأخير: مفبركة

النسخة المصغرة
المفوضية: نستقبل حالات الرصد والمخالفات

زاكروس عربية – أربيل

كشفت مفوضية الانتخابات، اليوم الإثنين (27 أيلول 2021)، تفاصيل استبعاد المرشح عن تحالف تقدم، شعلان الكريم، بسبب مخالفته لوائح الدعاية الانتخابية.  

 واتهمت المتحدثة باسم المفوضية، جمانة الغلاي المرشح (الكريم) باستخدام الآليات الخاصة بالدولة لإكساء الشوارع للدعاية الخاصة به، مشيرة إلى أن "هذا مخالف للدعاية الانتخابية، والقرار اتخذ وفق دلائل، موجودة لدى المفوضية".  

وفي وقت سابق من اليوم استبعدت مفوضية الانتخابات، المرشح عن تحالف تقدم، شعلان الكريم، بسبب "استخدام أموال الدولة ضمن الدعاية الانتخابية."

 الغلاي لفتت أن المفوضية لا يمكنها رصد جميع المناطق في المحافظات لذلك "نحن نستقبل حالات الرصد والمخالفات".

  وأشارت  إلى أن عدد المرشحين المستبعدين بلغ ستة مرشحين، لغاية الآن، لافتة إلى أن "القرار قابل للطعن بدءاً من يوم إعلانه".

من جانبه، علق المرشح عن حزب تقدم، في محافظة صلاح الدين شعلان الكريم، على قرار المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، القاضي باستبعاده من التنافس الانتخابي وحجب أصواته.  

    ووصف الكريم في بيان القرار بـ "المجحف" وأشار إلى أنه "استند إلى أدلة وبراهين مفبركة وغير صحيحة تم تمريرها على مفوضية الانتخابات بصيغ يشوبها الشك والريبة".

وأضاف أن "الكلمة الفصل للقضاء العراقي العادل خلال الساعات القادمة"، في إشارة إلى أنه تقدم بالطعن أمام القضاء.

المرشح شعلان عبد الجبار علي الكريم ، من مواليد صلاح الدين ويحمل الشهادة الإعدادية، وهو نائب سابق في الدورة الانتخابية لعام 2010 عن "ائتلاف العراقية" ، وشغل حينها عضوية لجنة الزراعة والمياه في مجلس النواب.

فيما ترشح  الكريم في هذه الدورة الانتخابية عن "حزب تقدم" بقيادة رئيس مجلس النواب الحالي محمد الحلبوسي.