داخلية كوردستان: سنتخذ الإجراءات القانونية ضد الأشخاص الذين حرفوا مسار اجتماع أربيل

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
"استخدم لأغراض سياسية بعيدة عن شروط منح الرخص "

زاكروس عربية – أربيل

أكدت وزارة الداخلية في حكومة إقليم كوردستان، اليوم السبت (25 أيلول 2021) ، أن اجتماع "السلام والاسترداد" الذي عقد في أربيل حُرف عن أهدافه واستخدم لأغراض سياسية بعيدة عن شروط منح الرخص ، مشددة على أنها ستتخذ الإجراءات القانونية بحق من قام بذلك.

ولفتت الداخلية إلى أن إحدى منظمات المجتمع المدني عقدت ورشة عمل في أربيل لشخصيات عدة من بعض محافظات العراق للعمل على مفاهيم التعايش وتطبيق أسس الفيدرالية في العراق على ضوء الدستور العراقي الدائم، مشيرة إلى أنه "للأسف قام بعض مشرفي هذا النشاط بحرف ورشة العمل هذه عن أهدافها واستخدامها لأغراض سياسية بالشكل الذي كانت فيه بعيدة عن شروط منح الرخص لإقامة مثل ورش عمل كهذه".

كما نوهت أن الكلمات والبيانات التي أُلقيت خلال هذا النشاط "لا تتطابق بأي شكل من الأشكال مع السياسة الرسمية لحكومة إقليم كوردستان ولا تعبّر عن سياسة الإقليم"، وشددت على أنها "وفق هذا الأساس، فإن وزارة الداخلية ستتخذ الإجراءات القانونية ضد الأشخاص الذين حرفوا مسار هذا الاجتماع، وستنزل العقوبات بحق المخالفين أياً كانوا".

هذا وأكد البيان إن إقليم كوردستان "ككيان دستوري وفي إطار العراق الاتحادي، ملتزم دائماً بالسياسة الرسمية الخارجية للدولة العراقية ولا يسمح مطلقاً باستغلال الحرية والديمقراطية السائدة فيه من أجل نوايا وأغراض سياسية أخرى".

واختتم بيان داخلية كوردستان  "إن الأشخاص الذين قاموا بذلك سيتم استبعادهم ولن يكون لهم موطئ قدم في إقليم كوردستان".