رئيس حكومة إقليم كوردستان: منطقة سوران تبدأ مرحلة جديدة في مسيرة الإعمار والازدهار

النسخة المصغرة
"نحن لم نعد شعبنا بأي وعود لسنا قادرين على الإيفاء بها، إذ أوفينا بكل ما قطعناه من عود في الفترات السابقة"

زاكروس عربية – أربيل

انطلقت في قضاء سوران التابع لمحافظة أربيل، اليوم الثلاثاء  (14 أيلول 2021)، مراسم إعلان القضاء وحدة إدارية مستقلة في إقليم كوردستان.

وجرت المراسم بحضور رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني وعدد من الوزراء ومحافظ أربيل بالإضافة إلى مسؤولين محليين.

وسبق أن وقّع رئيس حكومة إقليم كوردستان في 28 تموز (يوليو) 2021 على قرار استحداث إدارتين مستقلتين في كل من قضاءي سوران وزاخو.

وبعد أن تقدم بالتهاني لمواطني إقليم كوردستان ولا سيما أهالي سوران على إعلان منطقتهم وحدة إدارية مستقلة، قال رئيس الحكومة في كلمة له على هامش المراسم: "يسرني هنا أن أعلن عن استحداث إدارة سوران المستقلة التي تتألف من أقضية سوران ورواندز وجومان وميركسور".

وتابع: "ستبدأ اليوم مرحلة جديدة في سوران، وثمة مستقبل مشرق ينتظر أهالي المنطقة".

وأضاف أن إعلان سوران إدارة مستقلة يأتي إيفاء من الحكومة للتضحيات التي قدمها أهالي سوران وبالكايتي وبرادوست وبارزان.

وقال رئيس الحكومة إن منطقة سوران كانت في طليعة الداعمين للحركة التحريرية الكوردستانية، وهي منطقة تنعم بطبيعة خلابة وساحرة، ولها تاريخ حافل بالبطولة والفداء من أجل تحرير كوردستان وحماية تجربتها.

وأكد أن الحكومة ستواصل دعم الإدارة المستقلة لتقديم أفضل الخدمات للمواطنين، وبيّن أن الكثير من المناطق الحدودية تتمتع بطبيعة جذابة.

وتابع: "إن الحكومة تبذل كل ما في وسعها من أجل ضمان الأمن والاستقرار في تلك المناطق والارتقاء بالخدمات فيها وفي كل كوردستان".

وبيّن رئيس الحكومة أن المناطق الحدودية غنية بالثروات الطبيعية، مؤكداً أن الحكومة ستعمل على الارتقاء بالقطاعات الصناعية والزراعية والسياحية في تلك المناطق وعموم كوردستان.

وقال رئيس الحكومة: "اليوم هو 14 أيلول وهو الشهر الذي جرت فيه أعظم ثورة تحررية لأمتنا، وهو يوم تاريخي، وسيكون كذلك بتطوير هذه المنطقة"، معرباً عن أمله بأن يعمل مديرو هذه المنطقة على تقديم أفضل الخدمات للمواطنين وتطبيق قانون الإصلاح.

وأضاف: "هدفنا أن نكون أكثر من كوننا قادرين على إدارة أنفسنا، فهذه المنطقة الجميلة والخلابة التي نراها، يمكن أن تصبح منطقة سياحية ليس فقط لإقليم كوردستان والعراق، بل للمنطقة بأسرها".

وأشار رئيس الحكومة إلى ضرورة العمل يداً بيد لضمان مستقبل زاخر بالعلم المتقدم والمتطور لتحقيق مستقبل أكثر إشراقاً للمواطنين.

وأوضح أن حكومة إقليم كوردستان تعهدت بتوزيع الصلاحيات إلى الإدارة المستقلة والمحافظات، وقدم تم اتخاذ هذه الخطوات عملياً.

وقال رئيس الحكومة إن ممثلي إقليم كوردستان في مجلس النواب العراقي القادم يتعين أن يعملوا على تحقيق تطلعات شعب كوردستان.

وأهاب بالأطراف كافة بأن تطرح برامجها الانتخابية على شعب كوردستان وأن توضح كيف يمكن لها أن تخدمه أكثر، لا أن تنخرط في صراعات سياسية مع بعضها بعضاً.

وقال رئيس الحكومة: "نحن لم نعد شعبنا بأي وعود لسنا قادرين على الإيفاء بها، إذ أوفينا بكل ما قطعناه من عود في الفترات السابقة".