التراث الكوردي وطبيعة عفرين ووجع الهجرة في لوحات التشكيلية رندة حاجي

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
في عام 2013 بسبب الحرب السورية خرجت من سوريا ولجئت إلى تركيا وبعدها إلى هولندا

زاكروس عربية - أربيل

انهت الفنانة التشكيلية "رندة حاجي" من مدينة عفرين بكوردستان سوريا، دراستها في معهد "فتحي محمد للفن التشكيلي والنحت" في مدينة حلب العام 1993، وبدأت بالعمل الفني حينها.

شاركت الفنانة الكوردية بأعمالها الفنية في الكثير من المعارض المحلية والدولية بعفرين وحلب واسطنبول وأوروبا.

كانت تعطي دروساً بفن الرسم باللغات الكوردية والعربية والانكليزية في مرسم خاص بها بمدينة عفرين، وفي عام 2013 بسبب الحرب السورية خرجت من سوريا ولجئت إلى تركيا وبعدها إلى هولندا وتابعت عملها الفني هناك وشاركت في العديد من المعارض في عموم أوروبا.

تجسد أعمال "رندة حاجي" الثقافة الكوردية والتراث العفريني الأصيل والفلكلور والتراث الشعبي الكوردي وعن اللجوء والهجرة.

هذا وصرحت "رندة حاجي" في أحد لقاءاتها الصحفية أنها تنتمي إلى عائلة كوردية مناضلة منذ سبعينيات القرن الماضي ضمن صفوف الحزب الديمقراطي الكوردستاني.

رندة حاجي - زاكروس

رندة حاجي - زاكروس

رندة حاجي - زاكروس

رندة حاجي - زاكروس