بعد التفجير.. عمليات بغداد تعلن تولي قوات الجيش الملف الأمني في مدينة الصدر

النسخة المصغرة
العمل جارٍ على تبديل القطعات في مدينة الصد

زاكروس عربية- أربيل

أكدت قيادة عمليات بغداد، اليوم السبت (24 تموز 2021)، تولي قطعات الجيش الملف الأمني في مدينة الصدر، مبينة أنها تتعامل مع المعلومات الاستخباراتية وتقوم بتدقيقها ومتابعتها.  

وقال قائد عمليات بغداد الفريق الركن أحمد سليم للوكالة الرسمية: إن "العمل جارٍ على تبديل القطعات في مدينة الصدر".

وأضاف "تم تحريك اللواء الرابع من الشرطة الاتحادية من محله الحالي في مدينة الصدر ليمسك قاطع المدائن، وتحريك لواء المشاة 42 في الفرقة 11 من قاطع المدائن ليلتحق بفرقته في مدينة الصدر ليكون ماسكا للملف الأمني بالكامل داخل المدينة".

وأشار سليم إلى أنه "فيما يتعلق بالحديث عن وجود عجلة مفخخة أو انتحاري في بغداد، فإن قيادة العمليات تتعامل مع المعلومات الاستخبارية أو المعلومات التي تصل من بعض المصادر وتقوم بتدقيقها ومتابعتها".

  وكلف رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، الثلاثاء، قائدين عسكريين بمهمتين في جانبي الكرخ والرصافة من العاصمة بغداد، وهما كل من اللواء الركن سعد محسن عريبي، بمهام منصب قائد المقر المتقدم لعمليات الكرخ، واللواء ظافر عبد راضي بمهام منصب قائد المقر المتقدم لعمليات الرصافة".

ت: رفعت حاجي