الموارد المائية تحذّر من الاعتماد على الخزين المائي من دون الإيرادات الواصلة للعراق

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
استمرار قلة الإيرادات واستخدام الخزين المائي للبلد، ربما يدخلنا في مشكلة خطيرة

زاكروس عربية- أربيل

أبدت وزارة الموارد المائية، خشيتها من استمرار قلة الإيرادات المائية الواصلة إلى العراق من دول المنبع، والاعتماد فقط على ذلك الخزين، مبيناً أن الخزين المائي للعراق يؤمن كل احتياجات موسم الصيف الحالي.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الموارد المائية، علي راضي، في تصريح إعلامي تابعته زاكروس عربية، أن "الحراك الفني لوزارة الموارد المائية، على مستوى الدول المتشاطئة ما يزال مستمراً، وهناك زيارة مرتقبة خلال الفترة المقبلة لإيران من أجل حل مشكلة الإيرادات المائية الواصلة للعراق".

وأضاف أن "مذكرة التفاهم التي وقعت مع تركيا وسوريا، تلزم تلك الدول بضمان حصة عادلة للعراق من المياه"، مبينا أن "الخزين المائي للبلاد يغطي احتياجات الموسم الحالي والنصف الأول ربما من الموسم الشتوي".

وبين أن "استمرار قلة الإيرادات واستخدام الخزين المائي للبلد، ربما يدخلنا في مشكلة خطيرة إذا استمر الحال على ما هو عليه، لكن نأمل من خلال المباحثات التي أجريت وستجري أيضا مع إيران وصول الحصص العادلة للعراق".

وشهد العراق مؤخرا تراجعا كبيرا في مناسيب نهري دجلة والفرات، خاصة في المحافظات الجنوبية، مما دفع بمنظمات حقوقية ونقابات إلى التحذير من آثار كبيرة على القطاع الزراعي واحتمال توقف بعض محطات مياه الشرب في تلك المحافظات.

ويشترك العراق بحوالى 50 نهراً مع بلدي الجوار تركيا وإيران، أغلبيتها مع الأخيرة، لكن الأنهار القادمة من تركيا تضخ كمياتاً تفوق الـ40 نهراً مشتركاً بين العراق وإيران.

ت: رفعت حاجي