داعش الإرهابي يتبنى التفجير الانتحاري في مدينة الصدر ببغداد

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
"أبو حمزة العراقي" فجر نفسه في تجمع للشيعة بمدينة الصدر

زاكروس عربية- أربيل

أعلن تنظيم "داعش" الإرهابي مسؤوليته عن التفجير الانتحاري الذي وقع أمس الاثنين، عشية عيد الأضحى، بسوق في مدينة الصدر شرقي العاصمة العراقية بغداد، خلف عشرات القتلى والجرحى.

وفي بيان منسوب له، تداولته صفحات ومواقع إلكترونية موالية للتنظيم، قال "داعش" إن انتحاريا يدعى "أبو حمزة العراقي" فجر نفسه في تجمع للشيعة بمدينة الصدر.

وتابع أن "الهجوم خلف أكثر من 30 قتيلا و35 إصابة".

وفي وقت سابق، قالت خلية الإعلام الأمني في بيان مقتضب، إن عبوة ناسفة انفجرت في سوق "الوحيلات" الشعبي، وأوقعت قتلى وجرحى، دون ذكر حصيلة للضحايا.

وأوقع انفجار في سوق الوحيلات بمدينة الصدر شرقي العاصمة بغداد، العشرات من الضحايا المدنيين بين قتيل وجريح.

وقالت خلية الإعلام الأمني في بيان صادر عنها إن "اعتداء إرهابيا بواسطة عبوة ناسفة محلية الصنع وقع في سوق الوحيلات بمدينة الصدر شرقي بغداد، مضيفة أن "الانفجار أدى إلى وقوع عدد من الضحايا بين شهيد وجريح"، حسب البيان.

والتفجير الذي أسفر وفقاً لمصادر أمنية وطبية عن 30 قتيلاً على الأقلّ و52 جريحاً، وقع في مدينة الصدر، إحدى أكثر ضواحي العاصمة العراقية فقراً واكتظاظاً ومعقل أنصار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، وقال مصدر أمني إنّ من بين القتلى سبعة أطفال على الأقلّ، في حصيلة ندّدت بها منظمة اليونيسيف التي قالت في بيان إنّ "هذا الفعل الشنيع، قبيل عيد الأضحى، إنّما هو تذكير مروّع بمدى العنف الذي ما زال الأطفال في العراق يواجهونه".

ت: رفعت حاجي