الطاقة الدولية: الطلب المتزايد على الكهرباء يتطلب توليدها من حرق الوقود الأحفوري

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
تزيد انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن حرق الفحم والغاز

زاكروس عربية- أربيل

أكدت وكالة الطاقة الدولية في تقرير لها اليوم الخميس (15 تموز 2021)، أن الطلب العالمي على الكهرباء ينمو بوتيرة أسرع من إمكانية نشر طاقة متجددة، وسيتطلب المزيد من الطاقة لتوليدها من حرق الوقود الأحفوري.

فيما توقعت الوكالة ارتفاع انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون بنسبة 3.5٪ في عام 2021 وبنسبة 2.5٪ في عام 2022.

وتابع التقرير أنه "بعد الانخفاض بنحو 1٪ في عام 2020، عندما أدى جائحة كوفيد -19 إلى كبح النشاط الصناعي في جميع أنحاء العالم، من المقرر أن ينمو استهلاك الطاقة بما يقرب من 5٪ في عام 2021 وبنسبة 4٪ في عام 2022 مع تعافي الاقتصادات".

وأشارت إلى أنه "سيتعين تلبية ما يقرب من نصف الزيادة عن طريق حرق الوقود الأحفوري، ولا سيما الفحم، مما قد يدفع انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من القطاع إلى مستويات قياسية في عام 2022 ، مضيفة أنها تتوقع طلبًا قويًا بشكل خاص في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، في المقام الأول الصين والهند".

وتوقعت أن "تزيد انبعاثات ثاني أكسيد الكربون الناتجة عن حرق الفحم والغاز بنسبة 3.5٪ في عام 2021 وبنسبة 2.5٪ في عام 2022".

كما أشارت وكالة الطاقة الدولية إلى أن "البرودة الشديدة والحرارة والجفاف، تسببت في انقطاع إمدادات الكهرباء هذا العام، ولاسيما أزمة الكهرباء في تكساس في شباط".

ت: رفعت حاجي