محلل سياسي: مجزرة سبايكر نتيجة ما حصل في الموصل والحكومة آنذاك تتحمل المسؤولية

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
الذين شاركوا  في عمليات القتل "لا يمثلون عشائر المنطقة بل يمثلون أنفسهم"

زاكروس عربية - أربيل

أكد الكاتب والمحلل السياسي، جبار المشهداني، أن مجزرة سبايكر كانت نتيجة ما حصل آنذاك في الموصل والمحافظات الأخرى، محملاً الحكومة مسؤولية المجزرة، كما شدد على أن من ارتكبها لا يمثل العشائر العربية في المنطقة.

وأوضح المشهداني في لقاء مع، زاكروس عربية، خلال برنامج "بلا أقنعة" يوم الاثنين (14 حزيران 2021) أنه لم يتم الكشف حتى الآن عن من "تسبب بخسارة الموصل وسيطرة تنظيم داعش على ثلث مساحة العراق"، متسائلاً عن أسباب عدم صمود فرق عسكرية كاملة أمام مئات من مسلحي التنظيم.

وأضاف: "كان هناك إدراك من الجميع أن شيئاً ما سيحصل وكثير من القادة العسكريين اعترفوا أنهم أبلغوا بغداد بما سيجري وبتحركات مسلحي داعش".

وأشار المحلل السياسي إلى أن مجزرة سبايكر  كانت إحدى نتائج ماحصل في الموصل والمحافظات الأخرى "عندما تعرضت للهجوم من عصابات داعش الإجرامية " مشدداً على تحمل الحكومة آنذاك المسؤولية في المقام الأول لأنها "تركت المجال لسقوط المحافظات بهذه الطريقة".

كما شدد على أن الذين شاركوا  في عمليات القتل "لا يمثلون عشائر المنطقة بل يمثلون أنفسهم"، منوهاً إلى أن العشائر العربية في العراق منقسمة طائفياً لكنها تشترك في الأصل والروابط الاجتماعية.

يشار إلى أن مجزرة سبايكر هي "جريمة إبادة جماعية" ارتكبها تنظيم داعش منتصف حزيران من عام 2014 راح ضحيتها أكثر من 1700 مغدور من طلاب ومنتسبي معسكر سبايكر في تكريت، وفقاً للجنة تخليد ضحايا المجزرة.