بغداد تعلن عن تحركات دبلوماسية جديدة لمواجهة "الاعتداءات" التركية المتكررة

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
يشيد بالمراكز التنسيقية بين قطاعات الحكومة الاتحادية وقوات البيشمركة

زاكروس عربية - أربيل

كشف الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة، يحيى رسول، اليوم الثلاثاء (15 حزيران 2021)، عن تحركات جديدة بشأن "الاعتداءات" التركية المتكررة على الأراضي العراقية.

وقال رسول في تصريح للوكالة الرسمية واطلعت عليه زاكروس عربية إن "هناك تحركاً دبلوماسياً من خلال وزارة الخارجية والدبلوماسية العراقية بشأن الاعتداءات التركية المتكررة على الأراضي العراقية".

وأشار إلى أن "الدستور العراقي نص على احترام سيادة الدول كافة وبالتالي على جميع الدول احترام العراق وسيادته"، مشدداً على: "أننا نرفض أن تكون الأراضي العراقية منطلقاً للقيام بأي عمل إرهابي تجاه أي دولة جارة وعلى تركيا أن تضع أمام أنظارها سيادة العراق، وفي حال ورود معلومات عن أي جهة تعطى للجانب العراقي، وهو من يتولى التعامل بشأنها".

كما أشاد الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة بالمراكز التنسيقية بين قطاعات الحكومة الاتحادية وقوات البيشمركة، معبراً عن "أمله بأن تحقق نتائج إيجابية بالمستقبل".

هذا وزار الأسبوع الماضي، وفد من مجلس النواب العراقيين لمحافظة دهوك برئاسة رئيس لجنة الأمن والدفاع النيابية وعدد من أعضاء برلمان إقليم كوردستان للوقوف على الأوضاع في المناطق الحدودية وتقديم المقترحات اللازمة للحكومة الاتحادية.

وقال رئيس لجنة الأمن والدفاع بمجلس النواب العراقي، محمد رضا آل حيدر في مؤتمر صحافي إن "التجاوزات المستمرة للقوات التركية وتشكيلها لقواعد عسكرية ثابتة داخل الأراضي العراقية غير مسموح به"، واصفاً "ذلك بـ "الاحتلال".

وشدد على أن العراق "يمتلك حق الرد على المستوى الشعبي والقوات الاتحادية الحكومية"، معرباً عن أمله في وقف إطلاق النار "حتى لا يدفع العراق والمواطنون في إقليم كوردستان ثمن المواجهات بين حزب العمال الكوردستاني والقوات التركية".

وأشار إلى أن الدستور العراقي  لا يسمح بوجود جناح مسلح لأي جهة سياسية يقوم بالاعتداء على دول أخرى انطلاقاً من الأراضي العراقية"، لكنه استدرك أن "هذا لا يعتبر مبرراً للقوات التركية بدخول الأراضي العراقية دون الاتفاق مع الحكومة العراقية وإقليم كوردستان حتى لا يكون هناك انتهاك للسيادة".

هذا واستشهد مقاتل في البيشمركة صباح اليوم الثلاثاء في هجوم للعمال الكوردستاني على قوة للبيشمركة في ناحية دركاري التابعة لقضاء زاخو بمحافظة دهوك.

وجاء هذا الهجوم بعد أيام من هجوم آخر نفذه حزب العمال الكوردستاني بالأسلحة الخفيفة والثقيلة في جبل متين أدى إلى استشهاد خمسة من أفراد البيشمركة وإصابة سبعة آخرين بجروح.