الكعبي: وجود أكثر من جهة تعمل على ملف المفقودين تسبب بتأخير انجازه

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
يجب تأسيس دائرة واحدة تعنى بالملف حصرا

زاكروس عربية – أربيل

كشف نائب رئيس مجلس النواب، حسن الكعبي، اليوم الإثنين (14 حزيران 2021)، أن وجود أكثر من جهة تعمل على ملف المفقودين تسبب بتأخير انجازه، مبيناً أنه لتجاوز كل "هذه التقاطعات" يجب تأسيس دائرة واحدة تعنى بالملف حصرا وتمنح صلاحيات واسعة.

جاء ذلك خلال استقباله وفد اللجنة الدولية لشؤون المفقودين (ICMP)، والذي ضم رئيس برنامج العراق الكسندر هوغ ونائب رئيس مكتب العراق فواز عباس والمستشارة القانونية للجنة دنارا دردوسوفو.

وأثنى الكعبي على "النشاطات الإنسانية التي حرصت اللجنة على القيام بها داخل العراق، وخاصة بعد توقيع مذكرة التفاهم الأخيرة"، لافتاً إلى أن وجود خبراء يمتلكون القدرة والكفاءة ساهم في إتمام العديد من المهام في بلدنا الذي يعد من أكثر بلدان العالم معاناة من حيث عدد المفقودين، جراء ما شهده من حروب وصراعات وجرائم ارتكبت من قبل عصابات داعش، وفق بيان صادر عن مكتبه الإعلامي.

وأكد الكعبي "وجود مساعِ لتوحيد جهود الجهات المعنية بملف المفقودين والمقابر الجماعية"، مشيرا أن "هذا الملف تعمل عليه عدة جهات مثل الداخلية والدفاع والصحة ومؤسسة الشهداء/ دائرة المقابر الجماعية والعدل وحكومة الإقليم ومفوضية حقوق الإنسان، بشكل نجم عنه تأخير وخلق روتين مطول واستغلال للملف في غير جانبه الإنساني والقانوني".

وبحسب الكعبي فإن "لتجاوز كل هذه التقاطعات يجب تأسيس دائرة واحدة تعنى بالملف حصرا وتمنح صلاحيات واسعة وتعمل بالتنسيق مع الجهات المذكورة بحسب التخصص"، مشددا على الجميع أن "ينظر للأمر من جانب إنساني فقط وأن من حق الأهالي معرفة مصير ذويهم من المفقودين".

وأعرب الكعبي عن "دعم مجلس النواب لعمل كافة المنظمات الدولية العاملة في العراق والتي تقدم خدمات جليلة لدولة وشعب العراق ومن بينها (ICMP)"، مؤكدا أن "وجودهم قانوني والكل يحرص على تقديم الدعم لهم وتسهيل مهامهم ، ناهيك أن هذه المنظمات قدمت خدمات إضافية منها تدريب الكوادر العراقية وادخال تقنيات علمية حديثة للبلد ، وأن الجميع ينظر لوجود هذه المنظمات على أرض العراق كشريك أساسي لتقديم الخدمات الإنسانية".

بدوره أعرب هوغ عن "امتنانه للدعم الذي يقدمه الكعبي للجنة الدولية وايضا كافة المنظمات الدولية العاملة في العراق وتسهيل مهامهم"، واصفا ذلك "بالمؤشر الإيجابي على مدى تعاون دولة العراق مع هذه المنظمات التي تعمل جميعها لتحقيق هدف واحد فقط وهو خدمة الشعب العراقي من جوانب إنسانية".