أميركا لتركيا: أي هجوم يستهدف المدنيين في مخمور سيعد انتهاكًا للقانون الدولي

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
"أشعر بغاية القلق بشأن العنف الواقع قرب المخيم"

زاكروس عربية – أربيل

علقت الولايات المتحدة الأميركية، اليوم الخميس  (10 حزيران2021)، بشأن تصريحات تركيا الأخيرة التي هددت فيها بشن عملية عسكرية في مخيم مخمور شمال العراق.

وقالت ممثلة الولايات المتحدة في منظمة الأمم المتحدة لندا توماس، في تصريحات نقلتها القنصلية الأميركية في أربيل، إنه "أوضحت للمسؤولين الأتراك يوم أمس أن أي هجوم يستهدف المدنيين في مخيم مخمور لللاجئين سيعد انتهاكًا للقانون الدولي والإنساني".  

وأضافت "أشعر بغاية القلق بشأن العنف الواقع قرب المخيم وأدعو جميع الأطراف إلى احترام حقوق اللاجئين".  

 وفي وقت سابق، دعا وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو، إلى إخلاء مخيم مخمور بشمال العراق من "مسلحي حزب العمال الكوردستاني".   

وقال وزير الخارجية التركي إن "مسؤولية تطهير المنطقة من المسلحين تقع على عاتق الحكومة العراقية، إلا أن أنقرة سوف تفعل ذلك بمفردها في حال لزم الأمر"، مضيفا، "ندعو إلى إخلاء مخيم مخمور من المسلحين الأكراد  (مسلحي PKK) ".

وأوضح أن "بلاده تجري مباحثات مع المسؤولين في العراق حول هذه القضية".   

وتأتي تصريحات الوزير التركي بعد أن تسببت ضربات جوية تركية للمخيم في مصرع ثلاثة أشخاص على الأقل في مطلع الأسبوع.   

ويقول الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن مخيم مخمور يعد "حاضنة" للمسلحين ويجب التعامل معه.   

ويقع المخيم على مسافة 180 كيلومترا إلى الجنوب من الحدود التركية ويؤوي آلافا من اللاجئين الأتراك منذ أكثر من 20 عاما.   

وذكر أردوغان يوم الأحد أن الضربات على المخيم أسفرت عن مقتل مسؤول كبير في حزب العمال الكردستاني، وفقا لرويترز