داخلية كوردستان تعلن "احباط مخطط لـ PKK لزعزعة استقرار الإقليم"

النسخة المصغرة
حماية أمن واستقرار الإقليم "خط أحمر"

زاكروس عربية – أربيل

أعلنت وزارة الداخلية في حكومة إقليم كوردستان، اليوم الخميس (10 حزيران 2021)، احباط ما  وصفته بـ "مخطط" لحزب العمال الكوردستاني ‹PKK" لزعزعة" الأمن والاستقرار في الإقليم.

قبل خوض البيان في تفاصيل "المخطط" استعرضت الوزارة "الهجمات المتكررة" لمقاتلي حزب العمال على البيشمركة والقوات الأمنية في كوردستان، مستشهدة بالهجوم الأخير

ونوه بيان الوزارة أن مسلحي العمال شنوا هجمات متكررة على البيشمركة والقوات الأمنية الأخرى في إقليم كوردستان " كان آخرها هجومان خلفا 6 ضحايا وعدد من المصابين في الأيام القليلة الماضية".

وكانت وزارة شؤون البيشمركة أكدت في الخامس من حزيران الجاري،  تعرض قافلة من قوات البيشمركة لهجوم من قبل قوة من PKK مؤكدو أنه "تطاول غير مبرر" أسفر عن "استشهاد خمسة من البيشمركة وإصابة سبعة آخرين".

لينقتل البيان إلى استعراض أوسع للأضرار التي لحقت بكوردستان ومواطنيها وأشار إلى أنه "منذ سنوات وبسبب تواجد مسلحي الـ"PKK" تم إخلاء مئات القرى من سكانها ولحقت خسائر مادية كثيرة بمواطني تلك المناطق".

وكان أعلن رئيس لجنة شؤون البيشمركة في برلمان كوردستان، ريفينك هروري، اليوم الخميس ، إخلاء 38 قرية خلال الحرب الأخيرة بين حزب العمال الكوردستاني وتركيا، مشيراً إلى أن أنقرة أنشأت نحو 8 مراكز جديدة لها في إقليم كوردستان خلال هذه الفترة.

وأضاف بيان الداخلية أنه في الوقت نفسه استمر حزب العمال " في محاولاته للتدخل في الشؤون الداخلية لإقليم كوردستان وخلق الفوضى وانعدام الأمان داخل الإقليم وذلك عبر طرق متعددة"، وأنه "يقوم هذه الأيام كجزء من مخططاته ضد الإقليم، وبمساعدة طاقم محلي، بإرسال العديد من المواطنين الأوربيين إلى الإقليم لاستخدامهم كأدوات لزعزعة الاستقرار في الإقليم تحت مسمى مجموعات السلام والحرية".

لتشدد الداخلية على أن حماية الأمان والاستقرار الداخلي للإقليم بصورة عامة وأربيل العاصمة "خط أحمر"، وأنها لا تسمح تحت أي عذر وبعنوان أية مجموعة زعزعة هذا الاستقرار

في الوقت ذاته طالب البيان تلك المجموعات -التي تسمي نفسها مجموعات السلام والحرية – "ألا تجعل نفسها أداة لتخريب الوضع الأمني للإقليم وإذا كانت نياتها فعلا السلام والأمان لتوجه كلامها إلى قنديل لأنها مصدر التحرشات وحالة اللاسلام"، وشدد البيان أنه على "تلك المجموعات الطلب من العمال الكوردستاني الكف عن التدخل في الشؤون الداخلية لإقليم كوردستان ووضع حد للتحرشات ومعاداة الناس المحبين للسلام في إقليم كوردستان".

هذا وأعلنت دائرة "العلاقات الخارجية "في "الإدارة الذاتية" لشمال وشرق سوريا، التي يسيطر عليها حزب الاتحاد الديمقراطي PYD اعتقال ممثل لـ "الإدارة" في أربيل جهاد حسن وعضوي مكتب علاقات الحزب (PYD) مصطفى خليل ومصطفى عزيز.