الرئيس الأميركي يدرس جميع الخيارات بما فيها العسكرية لمحاربة مرتكبي جرائم الإنترنت

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
لموضوع سيكون على ‏جدول الأعمال عندما يجتمع بايدن ‏بالرئيس الروسي‎ ‎فلاديمير بوتن‎ ‎في وقت لاحق من ‏هذا الشهر

زاكروس عربية- أربيل

كشف مسؤولون في الإدارة الأميركية، أن الرئيس جو بايدن، يدرس جميع الخيارات في ‏مواجهة مرتكبي جرائم الإنترنت، بما في ‏ذلك الرد العسكري لمواجهة التهديدات ‏المتزايدة.

وقالت وزيرة التجارة الأميركية، جينا رايموندو، اليوم الاثنين (7 حزيران 2021)، إن "إدارة بايدن، تبحث جميع الخيارات ‏للدفاع عن البلاد في مواجهة ‏منفذي جرائم الإنترنت.

وفي حين لم تذكر رايموندو بالتفصيل هذه الخيارات، قالت إن "الموضوع سيكون على ‏جدول الأعمال عندما يجتمع بايدن ‏بالرئيس الروسي فلاديمير بوتن في وقت لاحق من ‏هذا الشهر".

ودفع تهديد الهجمات الإلكترونية المتزايد إدارة بايدن إلى اتخاذ موقف أشد، في مواجهة ‏روسيا التي يعتقد أنها تؤوي بعض الجناة.

وقالت رايموندو "نحن لا نستبعد أي شيء في هذا النقاش بينما ندرس التداعيات أو ‏العواقب المحتملة أو الرد"،- بحسب ما ذكرت ‏رويترز.

يشار إلى أنه في مطلع الأسبوع الماضي، استهدف متسللون إلكترونيون أكبر شركة ‏لتعليب اللحوم في العالم، وفي وقت سابق من شهر مايو المنصرم، تعرضت شركة (كولونيال)، وهي أكبر شبكة ‏لخطوط الأنابيب لتوزيع الوقود ‏في الولايات المتحدة، للهجوم، الأمر الذي أثار مخاوف ‏من تعطل إمدادات الغذاء والوقود.

من جهتها، قالت وزيرة الطاقة الأميركية جنيفر جرانهولم، لسي إن إن، إن لدى خصوم ‏واشنطن القدرة على إغلاق شبكة ‏الكهرباء بالكامل، مشيرة إلى وقوع آلاف الهجمات ‏على جميع أجزاء قطاع الطاقة.

ت: رفعت حاجي