الداخلية الاتحادية توفد فرقها إلى مخيم شاريا لإصدار مستمسكات متضرري الحريق

النسخة المصغرة
الكلمات الدالة
المديرية أطلقت فرقاً جوالة للعمل داخل المخيم

زاكروس  عربية – أربيل

على خلفية الحريق الذي نشب في مخيم شاريا بدهوك، صرح مدير الجنسية في محافظة نينوى العميد خالد عوني الخطاب أن المديرية أطلقت فرقاً جوالة للعمل داخل المخيم من أجل اصدار المستمسكات الشخصية للأسر المتضررة جراء الحريق.

وقال العميد في تصريح لزاكروس عربية أنه بعد حادثة الحريق انتقلنا اليوم إلى المخيم من أجل ابداء المساعدة والتسهيلات من أجل اصدار المستمسكات الثبوتية للمواطنين الذين فقدوها جراء الحريق، مشيراً إلى أنه رافقه فريق عمل من أجل إحصاء المتضررين في أورقاهم الثبوتية وتقديم الاستمارات واستلام المعاملات الخاصة بتعويضهم عن ما فقدوه منها.

كما أكد العميد عوني على أن لجنة وزارة أخرى ستصل المخيم خلال يومين بناءً على توصية من وزير الداخلية الاتحادي من أجل اصدار المتمسكات الثبوتية للمواطنين المتضررين في المخيم.

وعن الآلية التي ستتبع بالنسبة لمن لا يملك حتى نسخة مصورة عن مستمسكاته أكد العميد أنه يمكن أن يلجأ المواطن إلى تنظيم ضبط الشخصية من قبل مختار منطقته مرفقة بشهادة اثنين من الشهود والصور الشخصية على أن يتم تأكيدها من قبل رئيس الوحدة الإدارية وهو القائممقام.

هذا وأكد محافظ دهوك على تتر أن حريقاً كبيراً نشب بعد ظهر الجمعة  (4 حزيران) في مخيم شاريا للنازحين "الشنكاليين"،مشيراً إلى أن الحرائق  التهمت 370 خيمة تعود لـ 184 عائلة متكونة من 994 شخصاً.