تضافر الجهود لتخفيف أثار الحريق في مخيم شاريا .. بغداد تعوض المتضررين و"بارزني الخيرية" تقدم الخيم

النسخة المصغرة
مخيم شاريا في دهوك بمبلغ 500 ألف دينا

زاكروس  عربية – أربيل

تعهدت وزيرة الهجرة والمهجرين العراقية، إيفان فائق جابرو، اليوم الجمعة (4 حزيران 2021)، بتعويض كل أسرة متضررة في مخيم  شاريا في دهوك بمبلغ 500 ألف دينار، بعد أن التهمت النيران قرابة 400 خيمة في المخيم .

الوزيرة التي قدمت  اعتذارها لنازحي المخيم عن "تقصير" الوزارة والحريق الذي طال المخيم، وذلك زيارة تفقدية للوزيرة الاتحادية إلى مخيم شاريا، حيث خاطبت المتضررين محاولةً تهدئتهم وطمأنتهم بالحصول على التعويضات.

وقالت جابرو في حديثها لسكان المخيم إنها تواصلت مع رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، وأشارت إلى تخصيص "تعويض مادي بما يقارب 500 ألف لكل عائلة احترقت خيمتها، كما وجهنا المخازن بتزويد النازحين بكل المعونات الإغاثية وهذا أقل استحقاق ممكن".

وشددت على أن هناك تنسيق كبير بين حكومتي إقليم كوردستان والعراق "لاستيعاب الموقف مباشرة واحتوائه وحلحلة كل المشاكل".

وطلب النازحون المتضررون من الوزيرة تسهيل إعادتهم إلى مناطقهم أو بناء منازل لهم من الطابوق الاسمنتي (البلوك) بدلاً من توفير خيم عادية لهم عوضاً عن خيمهم المحترقة.

ورداً على هذه المناشدة، قالت الوزيرة مخاطبة النازحين: "مطالبكم حق شرعي ونحن نعتذر جداً أمام الجميع عن أي تقصير بحقكم وأنتم لا ذنب لكم بكل ما حدث اليوم"، متعهدةً بـ"طرح الأمر في جلسة مجلس الوزراء يوم الثلاثاء المقبل".

وأوضحت جابرو أنه"لا نستطيع كوزارة أن نطلب من أي نازح العودة إلى منطقته بدون أن تكون الأرضية مهيئة للعودة بالكامل فهناك بيوت مدمرة وهذا من اختصاص جهات أخرى".

وفي وقت سابق، أعلنت فرق الدفاع المدني في دهوك، السيطرة على الحريق الذي اندلع في الساعة الثانية بعد ظهر اليوم الجمعة، في مخيم شاريا للنازحين، وتسبب بإصابة عدد من سكان المخيم واحتراق المئات من الخيم إلى جانب أضرار مادية فادحة.

من جانبه أعلن محافظ دهوك، علي تتر، أن مؤسسة بارزاني الخيرية قررت تقديم 400 خيمة إلى مخيم شاريا.

ووصف قائممقام قضاء شنكال ، محما خليل، ما حدث بأنه "مأساة إنسانية وإبادة أخرى"، وفيما انتقد تقصير وزارة الهجرة والمهجرين "وفشل الحكومة الاتحادية" في توفير متطلبات السلامة للمخيم، دعا كافة المنظمات والجهات المعنية بالتدخل لإيجاد حلول جذرية وتعويض المتضررين الذين عانوا كثيراً لجمع مبالغ مالية بسيطة خلال السنوات الماضية.

ووعد بتسهيل إصدار أوراق ثبوتية للنازحين في مخيم شاريا عوضاً عن تلك المحترقة في فترة زمنية قصيرة "لا تتجاوز الأسبوع".

 

.