قنصل سعودي جديد في كوردستان وتطلع إلى المزيد من تطوير العلاقات

النسخة المصغرة
تقديم "كل الدعم "من الجهات المعنية في إنجاح مهام وأعمال القنصلية.

زاكروس عربية – أربيل

أكد القنصل السعودي الجديد في إقليم كوردستان، محمد العسيري، اليوم الأربعاء (3 حزيران 2021) ، حرصه على تطوير العلاقات بين بلاده والإقليم في مختلف المجالات.

وذكر المكتب الإعلامي لرئاسة الإقليم، أن رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني، استقبل في أربيل القنصل العام الجديد للمملكة العربية السعودية في الإقليم محمد بن سليمان العسيري، مؤكداً تقديم "كل الدعم "من الجهات المعنية في إنجاح مهام وأعمال القنصلية.

من جانبه، أكد القنصل السعودي أنه سيبذل كل جهد من أجل "مزيد من التقدم" في العلاقات بين إقليم كوردستان والمملكة العربية السعودية وتوسيع مجالات الشراكة والتعاون بين الجانبين.

وأشار البيان إلى أن الجانبين ناقشا أوضاع المنطقة عموماً، وعلاقات العراق وإقليم كوردستان مع الدول المجاورة، وفرص العمل وتشغيل رؤوس الأموال الأجنبية في إقليم كوردستان ومسائل أخرى تحظى بالاهتمام المشترك من الجانبين.

وسبق أن أكد الكاتب والصحفي السعودي، عبدالرحمن الراشد، أن "أحد أهم القرارات التي أصدرتها المملكة العربية السعودية كان فتح قنصلية لها في إقليم كوردستان"، مضيفاً أن "العلاقات بين الجانبين قديمة حيث كانت هنالك علاقات غير مباشرة من خلال القيادات الكوردية، أما على المستوى الاجتماعي والإنساني، فهناك كورد عاشوا واستقروا في السعودية".

وتابع: "هناك أسباب سياسية مختلفة قربت العلاقات بين الكورد والسعوديين خلال الأزمات مع نظام صدام حسين".

ويعود تاريخ افتتاح القنصلية السعودية العامة  في أربيل إلى صيف العام 2015، حين وصل وفد وزارة الخارجية السعودية برئاسة السفير عبد الرحمن الشهري إلى أربيل والتقى آنذاك مع الرئيس مسعود بارزاني  ورئيس الحكومة آنذاك نيجيرفان بارزاني.

كما صرح سفين دزيي، المتحدث الرسمي (السابق) باسم حكومة إقليم كردستان، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»  آنذاك إن «المملكة العربية السعودية دولة مهمة في المنطقة، ولها موقعها الخاص في العالم العربي والإسلامي، لذا فوجود علاقات قوية بين الإقليم والسعودية سيؤثر بشكل إيجابي على علاقاتنا مع الدول العربية الأخرى».