نيجيرفان بارزاني يبحث مع وفد أميركي الحرب على داعش والحوارات في كوردستان سوريا

النسخة المصغرة
بحث الاجتماع علاقات العراق وإقليم كوردستان مع أميركا، وأوضاع العراق وإقليم كوردستان بصورة عامة

زاكروس عربية – أربيل

عقد رئيس إقليم كوردستان  نيجيرفان بارزاني، مساء الأحد (16 أيار 2021) اجتماعاً مع وفد أميركي رفيع ضم زهرة بيل مديرة شؤون العراق وسوريا بمجلس الأمن القومي، مجموعة قضايا تحظى بالاهتمام المشترك للجانبين، على مستوى إقليم كوردستان والعراق والعلاقات مع الولايات المتحدة، بالإضافة إلى مسائل جوهرية في كوردستان سوريا.

وبحسب بيان صادر عن مكتب رئيس الإقليم، فقد تكون الوفد الأميركي من جوي هود مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى وكالة، أيمي كترونا مساعدة المبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا وكالة، زهرة بيل مديرة شؤون العراق وسوريا بمجلس الأمن القومي وسكوت سيمونس من القيادة المركزية الأميركية، بحضور روبرت والر القنصل العام الأميريكي في أربيل.

بحث الاجتماع علاقات العراق وإقليم كوردستان مع أميركا، وأوضاع العراق وإقليم كوردستان بصورة عامة، علاقات أربيل- بغداد، الانتخابات العراقية القادمة، تحركات ومخاطر داعش، مهام التحالف الدولي في العراق و"مجموعة مسائل تحظى بالاهتمام المشترك للجانبين"، بحسب البيان.

تطابق آراء الجانبين على كون داعش يشكل خطراً حقيقياً وتهديداً لأمن واستقرار العراق والمنطقة، وأن العراق وإقليم كوردستان بحاجة إلى المساندة واستمرار مهام التحالف الدولي لمواجهته والقضاء النهائي عليه، كما رأى الجانبان أن التعاون والتنسيق بين البيشمركة والقوات العراقية ٲمران ضروريان.

ومؤخراً تصاعدت وتيرة الهجمات التي يشنها عناصر تنظيم داعش في عدة محافظات ضد القوات العراقية والبيشمركة والمدنيين أيضاً، ما تسبب بوقوع العديد من الضحايا.

وشكلت الأوضاع في سوريا و"التوقعات المتعلقة بمستقبل هذا البلد" محوراً آخر للاجتماع، حيث أكد الوفد الضيف أن أميركا "ستواصل مساعدة ودعم حلفائها في المنطقة "في مواجهة الإرهاب والتطرف وفي التصدي لداعش"، وعدّ الحوار بين الأطراف الكوردية السورية مهماً وعبر عن الأمل في أن تتمكن هذه الأطراف من حل مشاكلها والتوصل إلى اتفاق بينها.

هذا وسبق وأن أ وكان نائب المبعوث الأميركي، ديفيد براونشتاين، أكد  في (19 نيسان 2021)، خلال استقبال المجلس الوطني الكوردي للمبعوث الاميركي والوفد المرافق له في اربيل "إصرار الولايات المتّحدة الأميركية على المضي قدماً بمحادثات وحدة الصف الكوردي، والتزامها بأي اتفاقية بين المجلس وأحزاب الوحدة الوطنية لإيجاد حلّ سياسي في سوريا".

وكان نائب المبعوث الأميركي، ديفيد براونشتاين، أكدّ في (19 نيسان 2021)، خلال استقبال المجلس الوطني الكوردي للمبعوث الاميركي والوفد المرافق له في اربيل "إصرار الولايات المتّحدة الأميركية على المضي قدماً بمحادثات وحدة الصف الكوردي، والتزامها بأي اتفاقية بين المجلس وأحزاب الوحدة الوطنية لإيجاد حلّ سياسي في سوريا".

وبحسب مصادر زاكروس عربية، فقد عقد طرفا "الحوار الكردي" اجتماعاً برعاية أميركة خلال الفترة الأخيرة بعيداً عن "عدسات الإعلام".